لحجز مساحة إعلانية
مساحة إعلانية
 

آخر 14 مشاركات
جمعية حفظ النعمة ( شُكر ) تزور فندق البحيرة... د . عبداللطيف الحديثي مدير معهد البحوث والدراسات...
شكر في زيارة للدكتور ناصر بن محمد آل قميشان عضو... جامع لبنان بأبها يدعوكم لروحانية الشهر الفضيل
من أطفأ وهج منتديات عسير جمعية البر بأبها عطاء وإحسان
مجلس قبائل ربيعة ورفيدة وبني ثوعة يكرم رجل... حسن بن سلطان المازني ضيف منتديات عسير في حوار حول...
معاناة ابها المرورية وجد التافهون من يصفق لهم فتمادوا في جرأتهم...
المشاريع المتعثره هل من رادع لمخالفي نظام المرور في أبها
السياحة بمنطقة عسير إستفسار عن مواقع بعض المدارس التي تم افتتاحها...
 
العودة   منتديات عسير > ~*¤ô§ô منتديات عسير الرئيسيةô§ô¤*~ > عسير التاريخ > مدونة الاستاذ هادي ابو عامرية رحمه الله
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
 
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم (س 05:13 صباحاً) 15/07/2013, رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
ســـــــبع الســــــــراة
عضو فعال

الصورة الرمزية ســـــــبع الســــــــراة





  

 

ســـــــبع الســــــــراة غير متواجد حالياً


رد: من سرير المرض..... التشيع ساساني وليس إسلامي...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكلمة مشاهدة المشاركة
قد انهيت الموضوع بحديث الله يصلحكم ولاداعي للعك والحشو
قال شعره قال
بل والله انك ما أنهيته إلا بهروبك وإثبات جهلك أمام الناس
أنا رددت عليك ردًا بحثيا موسعًا مفصلا
وأنت ما وجدت إلا هذا الهراء الذي لا ينم إلا عن فشلك وضعفك !!
قل لي بالله عليك
كيف علي رضي الله عنه لا يحب عمر رضي الله عنه ويبايعه ؟!
كيف علي لا يحب علي ويزوجه ابنته حفيدة رسول الله أم كلثوم ؟!
كيف على لا يحب عمر ويسمي ابنه باسمه ؟!
هذه ثلاث شوكات علقت في حلقك ولم ولن تستطيع الرد عليها
هيا أجب ...
لا تتهرب



التوقيع

يابو فهد خذنا جبال الريث من طرف *** حتى طلعنا والقهر والقاع يرتجف

ولم نبقي قبلنا جن ولا دما


حنا عسير مقيمة بالعز والشرف *** ومن يقل بعد لنا شان قد اختلف

فلم يسمى غيرنا بياعة الدما
  _
قديم (س 12:22 صباحاً) 17/07/2013, رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
عـــمرو
عضو مشارك

الصورة الرمزية عـــمرو




  

 

عـــمرو غير متواجد حالياً


رد: من سرير المرض..... التشيع ساساني وليس إسلامي...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكلمة مشاهدة المشاركة
صحيح اعتراف العباس وعلي بالحديث وهي منقبة لأبي بكر وعمر
ولكن لماذا يعتقد العباس وعلي أن أبي بكر وعمر كاذبين آثمين غادرين خائنين ؟ كماهو ملون بالأحمر في الحديث
بينما الأخ صاحب الموضوع هادي أبو عامرية يقول أن علي ابن أبي طالب كان يتمنى أن يكون شعرة في صدر أحدهم ؟
فهل نصدق كلام الأخ هادي أبو عامرية أم الحديث الوارد في صحيح مسلم ؟!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكلمة مشاهدة المشاركة
روى الإمام مسلم في صحيحه
حَدَّثَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَسْمَاءَ الضُّبَعِىُّ حَدَّثَنَا جُوَيْرِيَةُ عَنْ مَالِكٍ عَنِ الزُّهْرِىِّ أَنَّ مَالِكَ بْنَ أَوْسٍ حَدَّثَهُ قَالَ أَرْسَلَ إِلَىَّ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ فَجِئْتُهُ حِينَ تَعَالَى النَّهَارُ - قَالَ - فَوَجَدْتُهُ فِى بَيْتِهِ جَالِسًا عَلَى سَرِيرٍ مُفْضِيًا إِلَى رِمَالِهِ مُتَّكِئًا عَلَى وِسَادَةٍ مِنْ أَدَمٍ. فَقَالَ لِى يَا مَالُ إِنَّهُ قَدْ دَفَّ أَهْلُ أَبْيَاتٍ مِنْ قَوْمِكَ وَقَدْ أَمَرْتُ فِيهِمْ بِرَضْخٍ فَخُذْهُ فَاقْسِمْهُ بَيْنَهُمْ - قَالَ - قُلْتُ لَوْ أَمَرْتَ بِهَذَا غَيْرِى قَالَ خُذْهُ يَا مَالُ. قَالَ فَجَاءَ يَرْفَا فَقَالَ هَلْ لَكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فِى عُثْمَانَ وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ وَالزُّبَيْرِ وَسَعْدٍ فَقَالَ عُمَرُ نَعَمْ. فَأَذِنَ لَهُمْ فَدَخَلُوا ثُمَّ جَاءَ. فَقَالَ هَلْ لَكَ فِى عَبَّاسٍ وَعَلِىٍّ قَالَ نَعَمْ. فَأَذِنَ لَهُمَا فَقَالَ عَبَّاسٌ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ اقْضِ بَيْنِى وَبَيْنَ هَذَا الْكَاذِبِ الآثِمِ الْغَادِرِ الْخَائِنِ. فَقَالَ الْقَوْمُ أَجَلْ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فَاقْضِ بَيْنَهُمْ وَأَرِحْهُمْ. فَقَالَ مَالِكُ بْنُ أَوْسٍ يُخَيَّلُ إِلَىَّ أَنَّهُمْ قَدْ كَانُوا قَدَّمُوهُمْ لِذَلِكَ - فَقَالَ عُمَرُ اتَّئِدَا أَنْشُدُكُمْ بِاللَّهِ الَّذِى بِإِذْنِهِ تَقُومُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « لاَ نُورَثُ مَا تَرَكْنَا صَدَقَةٌ ». قَالُوا نَعَمْ. ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى الْعَبَّاسِ وَعَلِىٍّ فَقَالَ أَنْشُدُكُمَا بِاللَّهِ الَّذِى بِإِذْنِهِ تَقُومُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ أَتَعْلَمَانِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « لاَ نُورَثُ مَا تَرَكْنَاهُ صَدَقَةٌ ».
قَالاَ نَعَمْ. فَقَالَ عُمَرُ إِنَّ اللَّهَ جَلَّ وَعَزَّ كَانَ خَصَّ رَسُولَهُ -صلى الله عليه وسلم- بِخَاصَّةٍ لَمْ يُخَصِّصْ بِهَا أَحَدًا غَيْرَهُ قَالَ (مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ) مَا أَدْرِى هَلْ قَرَأَ الآيَةَ الَّتِى قَبْلَهَا أَمْ لاَ. قَالَ فَقَسَمَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بَيْنَكُمْ أَمْوَالَ بَنِى النَّضِيرِ فَوَاللَّهِ مَا اسْتَأْثَرَ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَخَذَهَا دُونَكُمْ حَتَّى بَقِىَ هَذَا الْمَالُ فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَأْخُذُ مِنْهُ نَفَقَةَ سَنَةٍ ثُمَّ يَجْعَلُ مَا بَقِىَ أُسْوَةَ الْمَالِ. ثُمَّ قَالَ أَنْشُدُكُمْ بِاللَّهِ الَّذِى بِإِذْنِهِ تَقُومُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ أَتَعْلَمُونَ ذَلِكَ قَالُوا نَعَمْ. ثُمَّ نَشَدَ عَبَّاسًا وَعَلِيًّا بِمِثْلِ مَا نَشَدَ بِهِ الْقَوْمَ أَتَعْلَمَانِ ذَلِكَ قَالاَ نَعَمْ. قَالَ فَلَمَّا تُوُفِّىَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ أَبُو بَكْرٍ أَنَا وَلِىُّ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَجِئْتُمَا تَطْلُبُ مِيرَاثَكَ مِنَ ابْنِ أَخِيكَ وَيَطْلُبُ هَذَا مِيرَاثَ امْرَأَتِهِ مِنْ أَبِيهَا فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَا نُورَثُ مَا تَرَكْنَا صَدَقَةٌ ». فَرَأَيْتُمَاهُ كَاذِبًا آثِمًا غَادِرًا خَائِنًا وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُ لَصَادِقٌ بَارٌّ رَاشِدٌ تَابِعٌ لِلْحَقِّ ثُمَّ تُوُفِّىَ أَبُو بَكْرٍ وَأَنَا وَلِىُّ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَوَلِىُّ أَبِى بَكْرٍ فَرَأَيْتُمَانِى كَاذِبًا آثِمًا غَادِرًا خَائِنًا وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنِّى لَصَادِقٌ بَارٌّ رَاشِدٌ تَابِعٌ لِلْحَقِّ فَوَلِيتُهَا ثُمَّ جِئْتَنِى أَنْتَ وَهَذَا وَأَنْتُمَا جَمِيعٌ وَأَمْرُكُمَا وَاحِدٌ فَقُلْتُمَا ادْفَعْهَا إِلَيْنَا فَقُلْتُ إِنْ شِئْتُمْ دَفَعْتُهَا إِلَيْكُمَا عَلَى أَنَّ عَلَيْكُمَا عَهْدَ اللَّهِ أَنْ تَعْمَلاَ فِيهَا بِالَّذِى كَانَ يَعْمَلُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَأَخَذْتُمَاهَا بِذَلِكَ قَالَ أَكَذَلِكَ قَالاَ نَعَمْ. قَالَ ثُمَّ جِئْتُمَانِى لأَقْضِىَ بَيْنَكُمَا وَلاَ وَاللَّهِ لاَ أَقْضِى بَيْنَكُمَا بِغَيْرِ ذَلِكَ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ فَإِنْ عَجَزْتُمَا عَنْهَا فَرُدَّاهَا إِلَىَّ .، حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ ، وَعَبْدُ بْنُ حميد ، قَالَ ابْنُ رَافِعٍ حَدَّثَنَا ، وقَالَ الْآخَرَانِ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، عَنْ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مَالِكِ بْنِ أَوْسِ بْنِ الْحَدَثَانِ ، قَالَ : أَرْسَلَ إِلَيَّ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ، فَقَالَ : إِنَّهُ قَدْ حَضَرَ أَهْلُ أَبْيَاتٍ مِنْ قَوْمِكَ ، بِنَحْوِ حَدِيثِ مَالِكٍ غَيْرَ أَنَّ فِيهِ ، فَكَانَ يُنْفِقُ عَلَى أَهْلِهِ مِنْهُ سَنَةً ، وَرُبَّمَا قَالَ : مَعْمَرٌ يَحْبِسُ قُوتَ أَهْلِهِ مِنْهُ سَنَةً ثُمَّ يَجْعَلُ مَا بَقِيَ مِنْهُ مَجْعَلَ مَالِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ .

::::::::::::::
رابط الحديث

http://www.islamweb.net/hadith/displ...41418&hid=3308

مصدر آخر

http://hadith.al-islam.com/page.aspx...id=25&pid=3374
لماذا لم تضلل بالأحمر كلام العباس رضي الله عنه عن علي ابن أبي طالب رضي الله عنه
مثلما ضللت كلام عمر ابن الخطاب رضي الله عنه؟؟
هذا الموضوع سـبق وأن نوقش كثيراً في المنتديات وحتى في منتدانا هذا,,
ولا بأس أن نعيد النقاش فيه لعل الله يهدي بعض قليلي الفهم!



فأقول لك بأنه لايوجد في هذا الحديث ما يطعن في الخليفتين الراشدين رضي الله عنهما,,,

ومن يقول بهذا الكلام هم الشيعة ومن سار على نهجهم هداهم الله,,

فهم يقولون بأن علي رضي الله عنه وأرضاه كان يرى أبوبكر وعمر كاذبين خائنين غادرين..

فهذا الكلام غير محمول على ظاهره..

عمر ابن الخطاب رضي الله عنه قال هذا الكلام مبالغةً في التوبيخ والعتاب والزجر..

والعباس رضي الله عنه قال نفس الكلام,, ففي الحديث :

فأَذِن لهما فقال عباس : يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن..

فهذا الكلام من عباس رضي الله عنه ليس بمحمول على ظاهره,, بل هو وارد مورد الأخذ بأسوء ما

يحتمل لزومه من الفعل,, مبالغةً في الزجر والعتاب..

كأن ينصح صديقٌ صديقه ويقول له لا تدخل في هذا المشروع...

فدخل فيه وخسر مبالغ مالية كبيرة,,

فقال له صاحبه :


ما استمعت لنصيحتي ورأيتني كاذباً وغير صادق معك ولا أريد لك الخير ولا أفهم في هذا المشروع...

هنا الكلام من المبالغة في التقريع والتوبيخ وليس محمولاً على ظاهره...

وقد يكون الكلام محمول على سبيل المشاكلة والأمثلة على ذلك كثيرة,, كقول الشاعر :

ألا لا يجهلن أحدٌ علينا**** فنجهل فوق جهل الجاهلينَ

ولو تقرأ الحديث ياصادق الكلمة بتمعن وتأملت فيه لما وصفته بالطعن في الخليفتين,,

فعمر ابن الخطاب رضي الله عنه أقبل على العباس وعلي فقال :

أنشدكما بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

لا نورث ماتركناه صدقة, قالا : نعم.

فهذه شهادة من علي ابن أبي طالب على صدق أبوبكر رضي الله عنه,,

وإذا كان الشيعة يعتقدون بأن هذا الحديث يطعن في أبوبكر وعمر رضي الله عنهما,,

فلماذا إذن بايع علي ابن أبي طالب أبوبكر وعمر؟؟ وهو يعلم بأنهما كاذبان وخائنان؟؟

وإذا كان علي رضي الله عنه يرى أن عمر رضي الله عنه كاذب وخائن,, فكيف يزوجه ابنته؟؟

ولو سلمنا بأن السباب الوارد في الأثر محمول على ظاهره، فينبغي ملاحظة أن العباس أيضا سب علياً بنفس ما سب به علي أبا بكر وعمر، وأنّ علياً سب العباس أيضاً ، كما في رواية شعيب ويونسَ: (فاستب علي وعباس)، وفي رواية عقيل عن بن شهاب: (استبا) كما قال الحافظ في الفتح، فإن نحن حملنا ألفاظ هذا الأثر على ظواهرها فسيلزم من ذلك الطعن في علي أضعاف ما يلزم من الطعن في أبي بكر وعمر، وذلك من وجوه

أخي صادق الكلمة هذه من افتراءات أئمة الشيعة على الصحابة,, وهي كثيرة جداً,,

فنصيحتي لك بأن لا تصدق وتردد ما يقولون,, فهؤلاء يعادون صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم,,

ويطعنون في عرض الرسول صلى الله عليه وسلم,,

رغم أن الله سبحانه وتعالى أنزل براءة أمنا عائشة رضي الله عنها وأرضاها من فوق سبع سموات

في قرآن يتلى إلى يوم القيامة,,


  _
قديم (س 03:16 صباحاً) 19/07/2013, رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
ســـــــبع الســــــــراة
عضو فعال

الصورة الرمزية ســـــــبع الســــــــراة





  

 

ســـــــبع الســــــــراة غير متواجد حالياً


رد: من سرير المرض..... التشيع ساساني وليس إسلامي...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عـــمرو مشاهدة المشاركة
لماذا لم تضلل بالأحمر كلام العباس رضي الله عنه عن علي ابن أبي طالب رضي الله عنه
مثلما ضللت كلام عمر ابن الخطاب رضي الله عنه؟؟
هذا الموضوع سـبق وأن نوقش كثيراً في المنتديات وحتى في منتدانا هذا,,
ولا بأس أن نعيد النقاش فيه لعل الله يهدي بعض قليلي الفهم!



فأقول لك بأنه لايوجد في هذا الحديث ما يطعن في الخليفتين الراشدين رضي الله عنهما,,,

ومن يقول بهذا الكلام هم الشيعة ومن سار على نهجهم هداهم الله,,

فهم يقولون بأن علي رضي الله عنه وأرضاه كان يرى أبوبكر وعمر كاذبين خائنين غادرين..

فهذا الكلام غير محمول على ظاهره..

عمر ابن الخطاب رضي الله عنه قال هذا الكلام مبالغةً في التوبيخ والعتاب والزجر..

والعباس رضي الله عنه قال نفس الكلام,, ففي الحديث :

فأَذِن لهما فقال عباس : يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن..

فهذا الكلام من عباس رضي الله عنه ليس بمحمول على ظاهره,, بل هو وارد مورد الأخذ بأسوء ما

يحتمل لزومه من الفعل,, مبالغةً في الزجر والعتاب..

كأن ينصح صديقٌ صديقه ويقول له لا تدخل في هذا المشروع...

فدخل فيه وخسر مبالغ مالية كبيرة,,

فقال له صاحبه :


ما استمعت لنصيحتي ورأيتني كاذباً وغير صادق معك ولا أريد لك الخير ولا أفهم في هذا المشروع...

هنا الكلام من المبالغة في التقريع والتوبيخ وليس محمولاً على ظاهره...

وقد يكون الكلام محمول على سبيل المشاكلة والأمثلة على ذلك كثيرة,, كقول الشاعر :

ألا لا يجهلن أحدٌ علينا**** فنجهل فوق جهل الجاهلينَ

ولو تقرأ الحديث ياصادق الكلمة بتمعن وتأملت فيه لما وصفته بالطعن في الخليفتين,,

فعمر ابن الخطاب رضي الله عنه أقبل على العباس وعلي فقال :

أنشدكما بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

لا نورث ماتركناه صدقة, قالا : نعم.

فهذه شهادة من علي ابن أبي طالب على صدق أبوبكر رضي الله عنه,,

وإذا كان الشيعة يعتقدون بأن هذا الحديث يطعن في أبوبكر وعمر رضي الله عنهما,,

فلماذا إذن بايع علي ابن أبي طالب أبوبكر وعمر؟؟ وهو يعلم بأنهما كاذبان وخائنان؟؟

وإذا كان علي رضي الله عنه يرى أن عمر رضي الله عنه كاذب وخائن,, فكيف يزوجه ابنته؟؟

ولو سلمنا بأن السباب الوارد في الأثر محمول على ظاهره، فينبغي ملاحظة أن العباس أيضا سب علياً بنفس ما سب به علي أبا بكر وعمر، وأنّ علياً سب العباس أيضاً ، كما في رواية شعيب ويونسَ: (فاستب علي وعباس)، وفي رواية عقيل عن بن شهاب: (استبا) كما قال الحافظ في الفتح، فإن نحن حملنا ألفاظ هذا الأثر على ظواهرها فسيلزم من ذلك الطعن في علي أضعاف ما يلزم من الطعن في أبي بكر وعمر، وذلك من وجوه

أخي صادق الكلمة هذه من افتراءات أئمة الشيعة على الصحابة,, وهي كثيرة جداً,,

فنصيحتي لك بأن لا تصدق وتردد ما يقولون,, فهؤلاء يعادون صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم,,

ويطعنون في عرض الرسول صلى الله عليه وسلم,,

رغم أن الله سبحانه وتعالى أنزل براءة أمنا عائشة رضي الله عنها وأرضاها من فوق سبع سموات

في قرآن يتلى إلى يوم القيامة,,
بيض الله وجهك وجزاك خير
هذا الكلام، بس ليته يرد ولا يستغفر ربه ..


  _
قديم (س 11:12 مساءً) 19/07/2013, رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
عـــمرو
عضو مشارك

الصورة الرمزية عـــمرو




  

 

عـــمرو غير متواجد حالياً


رد: من سرير المرض..... التشيع ساساني وليس إسلامي...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ســـــــبع الســــــــراة مشاهدة المشاركة
بيض الله وجهك وجزاك خير
هذا الكلام، بس ليته يرد ولا يستغفر ربه ..
ووجهك أبيض أخي سبع السراة
أنا متأكد بأن الأخ صادق الكلمة التبس عليه الأمر ليس إلا
وبعد التوضيح سيفهم إن شاء الله ما أشكل عليه بالنسبة للحديث
بارك الله فيك أخي سبع السراة وفي الأخ صادق الكلمة
والشكر موصول لكاتبنا الأخ هادي أبو عامرية


  _
قديم (س 01:26 مساءً) 07/09/2013, رقم المشاركة : 35
معلومات العضو
عـــمرو
عضو مشارك

الصورة الرمزية عـــمرو




  

 

عـــمرو غير متواجد حالياً


رد: من سرير المرض..... التشيع ساساني وليس إسلامي...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكلمة مشاهدة المشاركة
عمرو وسبع السراه
أنتم ترون أن الكلام غير محمول على ظاهره وغيركم يرى أنه محمول على ظاهره وله أجر إن أخطأ وأجران إن أصاب
والا حلال علينا الاجتهاد وحرام على غيرنا !!
بالنسبة للزواج وللمبايعة فهي من باب المصلحة العامة للدين وليس هذا مبحثنا
تقعدون تلفون وتدورون والحديث واضح والحمد لله انها انكشفت أغلب الحقائق عند من كنا نقدسهم من الاولين والاخرين !!
وفي النهاية الله يرحم صاحب هذا الموضوع
طيب على كلامك هذا فمعناه بأن علي رضي الله عنه يشمله تفسيرك هذا وحديث العباس عن علي رضي الله عنهما محمول على ظاهره
لأن العباس قال عن علي أيضاً بأنه كاذب وآثم وغادر وخائن
وش رايك؟


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكلمة مشاهدة المشاركة
روى الإمام مسلم في صحيحه
حَدَّثَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَسْمَاءَ الضُّبَعِىُّ حَدَّثَنَا جُوَيْرِيَةُ عَنْ مَالِكٍ عَنِ الزُّهْرِىِّ أَنَّ مَالِكَ بْنَ أَوْسٍ حَدَّثَهُ قَالَ أَرْسَلَ إِلَىَّ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ فَجِئْتُهُ حِينَ تَعَالَى النَّهَارُ - قَالَ - فَوَجَدْتُهُ فِى بَيْتِهِ جَالِسًا عَلَى سَرِيرٍ مُفْضِيًا إِلَى رِمَالِهِ مُتَّكِئًا عَلَى وِسَادَةٍ مِنْ أَدَمٍ. فَقَالَ لِى يَا مَالُ إِنَّهُ قَدْ دَفَّ أَهْلُ أَبْيَاتٍ مِنْ قَوْمِكَ وَقَدْ أَمَرْتُ فِيهِمْ بِرَضْخٍ فَخُذْهُ فَاقْسِمْهُ بَيْنَهُمْ - قَالَ - قُلْتُ لَوْ أَمَرْتَ بِهَذَا غَيْرِى قَالَ خُذْهُ يَا مَالُ. قَالَ فَجَاءَ يَرْفَا فَقَالَ هَلْ لَكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فِى عُثْمَانَ وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ وَالزُّبَيْرِ وَسَعْدٍ فَقَالَ عُمَرُ نَعَمْ. فَأَذِنَ لَهُمْ فَدَخَلُوا ثُمَّ جَاءَ. فَقَالَ هَلْ لَكَ فِى عَبَّاسٍ وَعَلِىٍّ قَالَ نَعَمْ. فَأَذِنَ لَهُمَا فَقَالَ عَبَّاسٌ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ اقْضِ بَيْنِى وَبَيْنَ هَذَا الْكَاذِبِ الآثِمِ الْغَادِرِ الْخَائِنِ. فَقَالَ الْقَوْمُ أَجَلْ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فَاقْضِ بَيْنَهُمْ وَأَرِحْهُمْ. فَقَالَ مَالِكُ بْنُ أَوْسٍ يُخَيَّلُ إِلَىَّ أَنَّهُمْ قَدْ كَانُوا قَدَّمُوهُمْ لِذَلِكَ - فَقَالَ عُمَرُ اتَّئِدَا أَنْشُدُكُمْ بِاللَّهِ الَّذِى بِإِذْنِهِ تَقُومُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « لاَ نُورَثُ مَا تَرَكْنَا صَدَقَةٌ ». قَالُوا نَعَمْ. ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى الْعَبَّاسِ وَعَلِىٍّ فَقَالَ أَنْشُدُكُمَا بِاللَّهِ الَّذِى بِإِذْنِهِ تَقُومُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ أَتَعْلَمَانِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « لاَ نُورَثُ مَا تَرَكْنَاهُ صَدَقَةٌ ».
قَالاَ نَعَمْ. فَقَالَ عُمَرُ إِنَّ اللَّهَ جَلَّ وَعَزَّ كَانَ خَصَّ رَسُولَهُ -صلى الله عليه وسلم- بِخَاصَّةٍ لَمْ يُخَصِّصْ بِهَا أَحَدًا غَيْرَهُ قَالَ (مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ) مَا أَدْرِى هَلْ قَرَأَ الآيَةَ الَّتِى قَبْلَهَا أَمْ لاَ. قَالَ فَقَسَمَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بَيْنَكُمْ أَمْوَالَ بَنِى النَّضِيرِ فَوَاللَّهِ مَا اسْتَأْثَرَ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَخَذَهَا دُونَكُمْ حَتَّى بَقِىَ هَذَا الْمَالُ فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَأْخُذُ مِنْهُ نَفَقَةَ سَنَةٍ ثُمَّ يَجْعَلُ مَا بَقِىَ أُسْوَةَ الْمَالِ. ثُمَّ قَالَ أَنْشُدُكُمْ بِاللَّهِ الَّذِى بِإِذْنِهِ تَقُومُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ أَتَعْلَمُونَ ذَلِكَ قَالُوا نَعَمْ. ثُمَّ نَشَدَ عَبَّاسًا وَعَلِيًّا بِمِثْلِ مَا نَشَدَ بِهِ الْقَوْمَ أَتَعْلَمَانِ ذَلِكَ قَالاَ نَعَمْ. قَالَ فَلَمَّا تُوُفِّىَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ أَبُو بَكْرٍ أَنَا وَلِىُّ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَجِئْتُمَا تَطْلُبُ مِيرَاثَكَ مِنَ ابْنِ أَخِيكَ وَيَطْلُبُ هَذَا مِيرَاثَ امْرَأَتِهِ مِنْ أَبِيهَا فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَا نُورَثُ مَا تَرَكْنَا صَدَقَةٌ ». فَرَأَيْتُمَاهُ كَاذِبًا آثِمًا غَادِرًا خَائِنًا وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُ لَصَادِقٌ بَارٌّ رَاشِدٌ تَابِعٌ لِلْحَقِّ ثُمَّ تُوُفِّىَ أَبُو بَكْرٍ وَأَنَا وَلِىُّ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَوَلِىُّ أَبِى بَكْرٍ فَرَأَيْتُمَانِى كَاذِبًا آثِمًا غَادِرًا خَائِنًا وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنِّى لَصَادِقٌ بَارٌّ رَاشِدٌ تَابِعٌ لِلْحَقِّ فَوَلِيتُهَا ثُمَّ جِئْتَنِى أَنْتَ وَهَذَا وَأَنْتُمَا جَمِيعٌ وَأَمْرُكُمَا وَاحِدٌ فَقُلْتُمَا ادْفَعْهَا إِلَيْنَا فَقُلْتُ إِنْ شِئْتُمْ دَفَعْتُهَا إِلَيْكُمَا عَلَى أَنَّ عَلَيْكُمَا عَهْدَ اللَّهِ أَنْ تَعْمَلاَ فِيهَا بِالَّذِى كَانَ يَعْمَلُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَأَخَذْتُمَاهَا بِذَلِكَ قَالَ أَكَذَلِكَ قَالاَ نَعَمْ. قَالَ ثُمَّ جِئْتُمَانِى لأَقْضِىَ بَيْنَكُمَا وَلاَ وَاللَّهِ لاَ أَقْضِى بَيْنَكُمَا بِغَيْرِ ذَلِكَ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ فَإِنْ عَجَزْتُمَا عَنْهَا فَرُدَّاهَا إِلَىَّ .، حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ ، وَعَبْدُ بْنُ حميد ، قَالَ ابْنُ رَافِعٍ حَدَّثَنَا ، وقَالَ الْآخَرَانِ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، عَنْ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مَالِكِ بْنِ أَوْسِ بْنِ الْحَدَثَانِ ، قَالَ : أَرْسَلَ إِلَيَّ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ، فَقَالَ : إِنَّهُ قَدْ حَضَرَ أَهْلُ أَبْيَاتٍ مِنْ قَوْمِكَ ، بِنَحْوِ حَدِيثِ مَالِكٍ غَيْرَ أَنَّ فِيهِ ، فَكَانَ يُنْفِقُ عَلَى أَهْلِهِ مِنْهُ سَنَةً ، وَرُبَّمَا قَالَ : مَعْمَرٌ يَحْبِسُ قُوتَ أَهْلِهِ مِنْهُ سَنَةً ثُمَّ يَجْعَلُ مَا بَقِيَ مِنْهُ مَجْعَلَ مَالِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ .

::::::::::::::
رابط الحديث

http://www.islamweb.net/hadith/displ...41418&hid=3308

مصدر آخر

http://hadith.al-islam.com/page.aspx...id=25&pid=3374


  _
قديم (س 06:55 مساءً) 10/09/2013, رقم المشاركة : 36
معلومات العضو
عـــمرو
عضو مشارك

الصورة الرمزية عـــمرو




  

 

عـــمرو غير متواجد حالياً


رد: من سرير المرض..... التشيع ساساني وليس إسلامي...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكلمة مشاهدة المشاركة
أولاً : العباس لم يكن يقصد بقوله الكاذب الآثم الغادر الخائن علي ابن أبي طالب
لأنه لو كان يقصد علي ابن أبي طالب لتكلم علي ابن أبي طالب وبين للناس ان الكذب ليست من صفات ابن ابي طالب
وأن الغدر كذالك ليست من صفاته والخيانة ليست من صفاته
خصوصاً وان علي ابن أبي طالب كان بمحفل من الناس وخصوصاً أعداؤه
فلماذا يسكت علي ابن أبي طالب ؟؟
ثانياً : لو كان كلام العباس موجهاً لعلي ابن أبي طالب وهو ينقص منه لكان أعداء علي ابن أبي طالب قد استمسكوا عليه هذا الممسك
ولكان معاوية واتباعه يعيّرون علي ابن أبي طالب (( انتَ كاذب آثم خائن غادر )) خصوصاً وان تاريخ معاوية مشرف وتاريخ من كان في معركة الجمل وصفين مشرف مع علي ابن أبي طالب
فلماذا لم يمسكوا النواصب هذا على علي ابن أبي طالب ؟؟
مع العلم ان الامام احمد بن حنبل قال :
((إن اعداء علي ابن أبي طالب قد بحثوا عن عيب على علي ابن أبي طالب لعيبوه فيه فلم يجدوا )). !!
ثالثاً:القضية كانت في ثلاثة ،
ابو بكر ،
العباس ،
علي ابن أبي طالب
وهم جمع والثلاثة لا يُقال عنهم عند ذكرهم ((عنهما )) بل يُقال ((عنهم )).
في الحديث (( .... فَقَالَ عَبَّاسٌ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ اقْضِ بَيْنِى وَبَيْنَ هَذَا الْكَاذِبِ الآثِمِ الْغَادِرِ الْخَائِنِ. فَقَالَ الْقَوْمُ أَجَلْ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فَاقْضِ بَيْنَهُمْ وَأَرِحْهُمْ ))
فهم كانوا يقصدون اقض بينهم وارحهم وارح ابو بكر في قبره وارحه من هذه المشكلة وارح اتباعه
رابعاً: بشهادة عمر أنّ الذي قال عنه العباس ((الكاذب الغادر الخائن الآثم هو ابو بكر لا علي )).
وقد قال عمرابن الخطاب للعباس ولعلي ابن ابي طالب (( فقال ‏‏أبو بكر ‏ ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ما نورث ما تركناه صدقة فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا ))
لماذا اتفق العباس وعلي ابن أبي طالب على ان ابو بكر (( كاذب غادر خائن اثم ))؟؟!!!
ثم ماذا بين علي والعباس من مشاكل حتى يقول العباس كل هذه الصفات في علي ابن أبي طالب؟؟؟
خلاصة الكلام ياعمرو لا تدافع على أمر واضح ولا تحاول تبرر , هذا وأنا لم أفتح موضوع فدك والبلاوي اللي وراها !!
أنا فقط بينت لصاحب الموضوع الله يرحمه أن هناك خلاف بين علي ابن أبي طالب من جهة وبين عمر وأبو بكر من جهة ولم يكن علي يتمنى أن يكون شعرة في صدر أبو بكر وعمر كما قد قالها المرحوم
قالوا شعرة قالوا , فقد ولى زمن اسمع وأطع ولا تعمل عقلك


هل تأخذون بعين الاعتبار في مواقفكم من الصحابة بثناء الله على المهاجرين وعمر منهم وثناء الله على أصحاب الشجرة وعمر منهم؟ ألستم تقولون كل ما خالف القرآن فاضربوا به عرض الحائظ؟ وشهادة الله مقدمة على شهادة علي على حد زعمكم؟
العباس كان يقصد علي ابن أبي طالب رضي الله عنهما والحديث واضح ولايحتاج إلى تفسير
وكلام العباس عن علي وكلام عمر رضي الله عنهم غير محمول على ظاهره كما بينا وأخي سبع السراة في مشاركات سابقة
وقول عمر للعباس عن أبي بكر « فرأيتماه كاذبا آثما غادرا خائنا» هو إلزام للعباس الذي رأى أن عليا كاذبا آثما غادرا خائنا, وكأنه يقول لقد رأيتم ذلك في أبي بكر وكان متمسكا بالنص.
بس أنت مشكلتك بأنك تريد الطعن في الصحابة بأي شكل من الأشكال.!
وردك أعلاه دليل واضح على صحة كلامي
إذا كانت عقيدة علي بن أبي طالب قد رضي في عمر أنه كان غادرا كاذبا خائنا فكيف يرتضي المجيء إليه ليحكم بينه وبين العباس؟
هذه صورة أخرى من صور التناقض التي يصورها المذهب الشيعي.!
فإذا قلتم هذا يبين اعتقاد علي في أبي بكر.. الحديث نص على اعتراف علي بصحة قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : «لا نورث» فقال : «نعم» ولم يقل نعم في سؤاله عن أبي بكر.
وليس في الحديث سوى إلزام العباس بما اتهم به عليا من الغدر والكذب والاثم والغدر. فإن يكن أبو بكر كذلك صار علي كذلك وإن لم يكن أبو بكر كذلك لم يكن علي كذلك.

اقرأ الحديث بتمعن أصلحك الله وستجد فيه بأن العباس كان حديثه عن علي ابن أبي طالب رضي الله عنهما
وستجد فيه كل الأجوبة على استفساراتك :


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكلمة مشاهدة المشاركة
روى الإمام مسلم في صحيحه
حَدَّثَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَسْمَاءَ الضُّبَعِىُّ حَدَّثَنَا جُوَيْرِيَةُ عَنْ مَالِكٍ عَنِ الزُّهْرِىِّ أَنَّ مَالِكَ بْنَ أَوْسٍ حَدَّثَهُ قَالَ أَرْسَلَ إِلَىَّ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ فَجِئْتُهُ حِينَ تَعَالَى النَّهَارُ - قَالَ - فَوَجَدْتُهُ فِى بَيْتِهِ جَالِسًا عَلَى سَرِيرٍ مُفْضِيًا إِلَى رِمَالِهِ مُتَّكِئًا عَلَى وِسَادَةٍ مِنْ أَدَمٍ. فَقَالَ لِى يَا مَالُ إِنَّهُ قَدْ دَفَّ أَهْلُ أَبْيَاتٍ مِنْ قَوْمِكَ وَقَدْ أَمَرْتُ فِيهِمْ بِرَضْخٍ فَخُذْهُ فَاقْسِمْهُ بَيْنَهُمْ - قَالَ - قُلْتُ لَوْ أَمَرْتَ بِهَذَا غَيْرِى قَالَ خُذْهُ يَا مَالُ. قَالَ فَجَاءَ يَرْفَا فَقَالَ هَلْ لَكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فِى عُثْمَانَ وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ وَالزُّبَيْرِ وَسَعْدٍ فَقَالَ عُمَرُ نَعَمْ. فَأَذِنَ لَهُمْ فَدَخَلُوا ثُمَّ جَاءَ. فَقَالَ هَلْ لَكَ فِى عَبَّاسٍ وَعَلِىٍّ قَالَ نَعَمْ. فَأَذِنَ لَهُمَا فَقَالَ عَبَّاسٌ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ اقْضِ بَيْنِى وَبَيْنَ هَذَا الْكَاذِبِ الآثِمِ الْغَادِرِ الْخَائِنِ. فَقَالَ الْقَوْمُ أَجَلْ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فَاقْضِ بَيْنَهُمْ وَأَرِحْهُمْ. فَقَالَ مَالِكُ بْنُ أَوْسٍ يُخَيَّلُ إِلَىَّ أَنَّهُمْ قَدْ كَانُوا قَدَّمُوهُمْ لِذَلِكَ - فَقَالَ عُمَرُ اتَّئِدَا أَنْشُدُكُمْ بِاللَّهِ الَّذِى بِإِذْنِهِ تَقُومُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « لاَ نُورَثُ مَا تَرَكْنَا صَدَقَةٌ ». قَالُوا نَعَمْ. ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى الْعَبَّاسِ وَعَلِىٍّ فَقَالَ أَنْشُدُكُمَا بِاللَّهِ الَّذِى بِإِذْنِهِ تَقُومُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ أَتَعْلَمَانِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « لاَ نُورَثُ مَا تَرَكْنَاهُ صَدَقَةٌ ». قَالاَ نَعَمْ.
فَقَالَ عُمَرُ إِنَّ اللَّهَ جَلَّ وَعَزَّ كَانَ خَصَّ رَسُولَهُ -صلى الله عليه وسلم- بِخَاصَّةٍ لَمْ يُخَصِّصْ بِهَا أَحَدًا غَيْرَهُ قَالَ (مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ) مَا أَدْرِى هَلْ قَرَأَ الآيَةَ الَّتِى قَبْلَهَا أَمْ لاَ. قَالَ فَقَسَمَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بَيْنَكُمْ أَمْوَالَ بَنِى النَّضِيرِ فَوَاللَّهِ مَا اسْتَأْثَرَ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَخَذَهَا دُونَكُمْ حَتَّى بَقِىَ هَذَا الْمَالُ فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَأْخُذُ مِنْهُ نَفَقَةَ سَنَةٍ ثُمَّ يَجْعَلُ مَا بَقِىَ أُسْوَةَ الْمَالِ. ثُمَّ قَالَ أَنْشُدُكُمْ بِاللَّهِ الَّذِى بِإِذْنِهِ تَقُومُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ أَتَعْلَمُونَ ذَلِكَ قَالُوا نَعَمْ. ثُمَّ نَشَدَ عَبَّاسًا وَعَلِيًّا بِمِثْلِ مَا نَشَدَ بِهِ الْقَوْمَ أَتَعْلَمَانِ ذَلِكَ قَالاَ نَعَمْ. قَالَ فَلَمَّا تُوُفِّىَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ أَبُو بَكْرٍ أَنَا وَلِىُّ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَجِئْتُمَا تَطْلُبُ مِيرَاثَكَ مِنَ ابْنِ أَخِيكَ وَيَطْلُبُ هَذَا مِيرَاثَ امْرَأَتِهِ مِنْ أَبِيهَا فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَا نُورَثُ مَا تَرَكْنَا صَدَقَةٌ ». فَرَأَيْتُمَاهُ كَاذِبًا آثِمًا غَادِرًا خَائِنًا وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُ لَصَادِقٌ بَارٌّ رَاشِدٌ تَابِعٌ لِلْحَقِّ ثُمَّ تُوُفِّىَ أَبُو بَكْرٍ وَأَنَا وَلِىُّ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَوَلِىُّ أَبِى بَكْرٍ فَرَأَيْتُمَانِى كَاذِبًا آثِمًا غَادِرًا خَائِنًا وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنِّى لَصَادِقٌ بَارٌّ رَاشِدٌ تَابِعٌ لِلْحَقِّ فَوَلِيتُهَا ثُمَّ جِئْتَنِى أَنْتَ وَهَذَا وَأَنْتُمَا جَمِيعٌ وَأَمْرُكُمَا وَاحِدٌ فَقُلْتُمَا ادْفَعْهَا إِلَيْنَا فَقُلْتُ إِنْ شِئْتُمْ دَفَعْتُهَا إِلَيْكُمَا عَلَى أَنَّ عَلَيْكُمَا عَهْدَ اللَّهِ أَنْ تَعْمَلاَ فِيهَا بِالَّذِى كَانَ يَعْمَلُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَأَخَذْتُمَاهَا بِذَلِكَ قَالَ أَكَذَلِكَ قَالاَ نَعَمْ. قَالَ ثُمَّ جِئْتُمَانِى لأَقْضِىَ بَيْنَكُمَا وَلاَ وَاللَّهِ لاَ أَقْضِى بَيْنَكُمَا بِغَيْرِ ذَلِكَ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ فَإِنْ عَجَزْتُمَا عَنْهَا فَرُدَّاهَا إِلَىَّ .، حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ ، وَعَبْدُ بْنُ حميد ، قَالَ ابْنُ رَافِعٍ حَدَّثَنَا ، وقَالَ الْآخَرَانِ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، عَنْ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مَالِكِ بْنِ أَوْسِ بْنِ الْحَدَثَانِ ، قَالَ : أَرْسَلَ إِلَيَّ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ، فَقَالَ : إِنَّهُ قَدْ حَضَرَ أَهْلُ أَبْيَاتٍ مِنْ قَوْمِكَ ، بِنَحْوِ حَدِيثِ مَالِكٍ غَيْرَ أَنَّ فِيهِ ، فَكَانَ يُنْفِقُ عَلَى أَهْلِهِ مِنْهُ سَنَةً ، وَرُبَّمَا قَالَ : مَعْمَرٌ يَحْبِسُ قُوتَ أَهْلِهِ مِنْهُ سَنَةً ثُمَّ يَجْعَلُ مَا بَقِيَ مِنْهُ مَجْعَلَ مَالِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ .

::::::::::::::
رابط الحديث

http://www.islamweb.net/hadith/displ...41418&hid=3308

مصدر آخر

http://hadith.al-islam.com/page.aspx...id=25&pid=3374


  _
 

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

عناوين مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مذيع كويتي يترك التشيع ويتبع سنة الرسول صادق الإحساس عسير الموروث الشعبي 10 (س 10:39 صباحاً) 05/12/2011
حركة التشيع في الخليج العربي مخنز الشارب عسير العــام 4 (س 09:46 صباحاً) 15/03/2011
الشيعه وبرمجة التشيع وضهور المهدي alsodah2010 - الإسلام والمسلمين ، الرسل والسلف الصالح ، القرآن الكريم والسنة النبوية : 0 (س 02:12 صباحاً) 29/08/2010
انفلونزا الخنازير...الخوف هو المرض من هذا المرض إحساس شاعر عسير العــام 2 (س 12:34 صباحاً) 08/10/2009


الساعة الآن .


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by kootta.com
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظه لموقع عسير
==================

2020