لحجز مساحة إعلانية
مساحة إعلانية
 

آخر 14 مشاركات
جمعية البر بأبها عطاء وإحسان ساهم في محاربة الفساد وكشف الفاسدين وحماية الوطن
قصيده , شهرة ... التافهين ليبقى الموروث الشعبي موروثا
الطرق المتبعه قديما في بناء منزل ومدى التعاون بين... صفحة خاصة عن سيرة وقصائد الشاعر الكبير : عبدالله...
نماذج لشعر المحاورة في لون الدمة العسيرية مبادرة وفـــاء
مدرسة ابتدائية ؟ إلى رجل المرور من المواطن والمسؤول مقبل العصيمي...
حفل تكريم على مستوى المنطقه الجنوبيه تعال فاحت دلة الشوق بالهيل .
المعيّرة في طريقها إلى الاندثار اكتب من جروح الزمن عدت ابيات .
 
العودة   منتديات عسير > ~*¤ô§ô منتديات عسير العامة ô§ô¤*~ > عسير القسم الإسلامي
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم (س 02:58 صباحاً) 13/11/2016, رقم المشاركة : 9141
معلومات العضو
aserh
عضو ماسي

الصورة الرمزية aserh




  

 

aserh غير متواجد حالياً


رد: * فضل الاستغفار ( قصص واقعية يرويها أصحابها ) :

ما لم تقله أمي 💔 😊

❤ يعجبني دخولكم علي وفي أيديكم ما يشعرني بإهتمامكم ولو كان بسيطاً 😔..

ما لم تقله أمي 💔
يحزنني إنشغالكم بهواتفكم عني
فلا تراعون جهلي بهذه الأمور وكأني طفلة بينكم لا أفقه شيئا سبحان الله ما أقسى قلوبكم علي في تلك اللحظات فلا تعيروني أدنى إنتباه😔 !!

ما لم تقله أمي 💔
يؤلمني وقوفي في المطبخ مع آلام ظهري وتيبس قدماي ! هل
أصبحت خادمة لكم ولأطفالكم😞 ..

ما لم تقله أمي 💔
😔 يبدو أنكم جئتم للحديث بينكم وليس لي نصيب من الحديث معكم فلا يعجبكم حديثي ولا يعجبني حديثكم !!!!!!!!


ما لم تقله أمي 💔
😞 كم يسعدني أن تشعروني بشكركم لي على ما قدمت ،، وكيف عرفتم مقدار التعب الذي تعبته حين أصبح لكم بيوت وأبناء ولا تلوموني في كثرة السؤال والبحث عنكم كما تبحثون وتسألون عن أبنائكم فأنتم لا زلتم أولادي وقلبي يعتصر شوقاً لاحتضانكم ..

ما لم تقله أمي 💔
😳 لست بحاجة إلى توجيهاتكم وكأني طفلة لا تحسن التصرف
( أفعلي هذا يا أمي ولا تفعلي )
فقد بلغت من الكبر عتياً وأنا بحاجه إلى برّكم وتلطفكم لي 😌

ما لم تقله أمي 💔
قد كنت خادمة لكم في الصغر أفلا أحتاج جزئا من أموالكم شهريا فكم ستدخلون علي من السرور فأنا أقطف ما زرعت وسترون البركة في دعواتي لكم ..

ما لم تقله أمي 💔
😠 لماذا تغضبون بسرعة
أنا لم أقصد إنتقاص أزواجكم أو أبنائكم ...فأنا أمكم ويهمني ما يهمكم !!

ما لم تقله أمي 💔
😃 أفرح كثيراً بزيارتكم المفاجئة لي في أي وقت ، وباالذات عندما أكون لوحدي

ما لم تقله أمي 💔
😔 سيأتي يوم تدخلون على بيتي ولا تجدوني 😰

تقبلو نصيحتي يا أبنائي فمهما قسوت عليكم فأنا أحبكم ❤❤
تقبلو تحيات والدتكم التي ترى جمال الدنيا في سعادتكم
🌹🌹🌹
انشروها رحمةً باالامهااات 🌹🌹🌹
ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا


رسالة إلى كل أم لأبنائها 👍



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 03:04 صباحاً) 13/11/2016, رقم المشاركة : 9142
معلومات العضو
aserh
عضو ماسي

الصورة الرمزية aserh




  

 

aserh غير متواجد حالياً


رد: * فضل الاستغفار ( قصص واقعية يرويها أصحابها ) :

dourh22من الخاص
السلام عليكم ..اختي درة والله من فرحتي صاحية من بدري عشان ارسلك القصة اللي صارت معي ..قبل يومين اتصلت اختي علينا تبكي وتشكي من زوجها والمشاكل بينهم وتقول برجع بيت ابوي وتطلب الطلاق .جاتني ضيقه وهم لاني ماابغى ينخرب بيتها ويتشتت عيالها .قمت قبل اذان الفجر بساعه وصليت ودعيت ربي يسخر لها زوجها ويصلح امورهم وقريت سورة البقرة ..وطوال اليوم وانا بالدوام استغفر وادعي تنحل مشكلتها .وبعد المغرب ارسلت لها رساله ونصحتها تلجأ لله سبحانه وتشكي له همها وتستغفر كثير وتقرأ سورة البقرة

واليوم الصبح ارسلت لي تقول زوجها جاها واعتذر منها وتصالحوا ..والحمدلله حسيت براحه وفرحه لان ربي فرج همها .. .
.



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 03:05 صباحاً) 13/11/2016, رقم المشاركة : 9143
معلومات العضو
aserh
عضو ماسي

الصورة الرمزية aserh




  

 

aserh غير متواجد حالياً


رد: * فضل الاستغفار ( قصص واقعية يرويها أصحابها ) :

dourh22من الخاص
حبيت أقول تجربتي عن فضل الاستغفار
كان عندي مشكلة في الجامعة بخصوص المنحة ، ف كنت اتصفح اكاونتج و شفت بعض القصص عن فضل الاستغفار ، و تميت استغفر لمدة 3 شهور و رأيت العجائب الحمدلله ف انحلت جميع أموري المستعسرة في غضون شهر❤️

.



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 03:08 صباحاً) 13/11/2016, رقم المشاركة : 9144
معلومات العضو
aserh
عضو ماسي

الصورة الرمزية aserh




  

 

aserh غير متواجد حالياً


رد: * فضل الاستغفار ( قصص واقعية يرويها أصحابها ) :

dourh22


قصة مع صلاة الوتر
السلام عليكم درة
قبل ما أبدأ قصتي الله ييسر أمركم ويشرح صدركم
ويعطيكم في الدنيا حسنة وفِي الآخرة حسنة ويثبت قلوبكم عالدين ✨

هذه قصة حصلت لي لما كنت بالجامعة كنت ادرس بقسم ومحتارة احول لقسم ثاني او لا !!! وبعدما صليت صلاة الاستخارة وصليت بالليل صلاة الوتر >> أتذكر إني جمعتهم صلاة واحدة


صليت ودعيت فيها دعاء المضطر أنه خلاص من بكرة الصبح اروح الجامعة وربي ييسر لي أحول
وكان تقريباً وقت التحويل منتهِ ما باقي غير كم ساعة للتعديل الجداول ..
وليلتها ماقدرت أنام وجلست ادعِ وأفكر في اللي أنا فيها و لما أصبحنا رحت طبعت ورقة التحويل
ووقعت توقيعي ومشيت للجامعة وأروح للقسم اللي ابغى احول له و أقابل المديرة أبغى توقيعها وتقولي روحي لمكتب دكتورة فلانة بالوكالة هي تقرر
وقبل ما اروح للمديرة رحت للمعيدات وطبعاً وحدة فيهم قالت لي لا مافي تحويل وزميلتها تقول لها حرام ما جات عليها - تقولي لها لا -

المهم بعده رحت للوكالة واقابل السكرتارية وغيرها وكلهن يقولوا لي مافي تحويل ما في تحويل وانتظري الدكتورة..
وانتظر ساعة واثنين ومعي زميلة نفس الشيء وبالأخيرة جات الدكتورة وأخذت اسم زميلتي وقالوا لي انتظري
وبعدها الدكتورة راحت اجتماع وجلست انتظر تخلص اجتماع لين ما خلصت ورحت لها للمكتب انتظر
وبعده كلمتها بحول وتقولي لا معدلك مايسمع وكملي فصل كمان وبعدها حولي قلت لها لا ما أطيق الدراسة بذا القسم
وسجلت اسمي تحولني وجوو بنتين ثنتين يبغوا يحولوا وحدة منهم معدلها عالي سجلت اسمها والثانية حامل
ومعدلها نازل - لكن اعرفها بنت ممتازة كانت معي بالثانوي وفجأة تقابلنا هنا - المهم الدكتورة ما بغت تحولها وجلست..
ادعِ لها بالغيب ياربّ تسجل اسمها ياربّ وسجلت اسمها والحمدلله مشينا الثلاث مبسوطين
وبعد كم ساعة تغير تخصصنا بالموقع للقسم اللي نبيه وياربّ لك الحمد ليومِ هذا وأبداً ❤️
وطبعاً أمي شجعتني أحول للقسم فممكن جداً بسببها تيسر لي وتسخر لي
وان شاء الله أبشركم بقبولي بتخصص ابيه بجامعة تمام عسى الله يكتب لي
وادعوا لي بظهر الغيب ف ربنا واسع لطيف يستجيب دعوة المسلم لأخيه بظهر الغيب و الملك يرد لك بمثل ❤️



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 06:32 صباحاً) 15/11/2016, رقم المشاركة : 9145
معلومات العضو
aserh
عضو ماسي

الصورة الرمزية aserh




  

 

aserh غير متواجد حالياً


رد: * فضل الاستغفار ( قصص واقعية يرويها أصحابها ) :

dourh22

من الخاص
السلام عليكم دره السلام عليكم جميعاً

أنا كانت عندي معامله وتعقدت سبحان الله مررررره مابقى احد ماتوسط فيها مع أني كنت واثقه انها ماتحتاج شي ومعتمده ع الواسطات وعيت تمشي سبحان الله أبد وقَعَدت استغفر بنية تيسير الامر وادعي وكل مالها وتتعقد اكثررر وأكثر لدرجة أخذت حول الشهر وهي بدقيقه وتخلص وكلن يقول معقوله مامشت وفلان وينه
المهم اخر شي رحت لواحد ماعرفه ولا يعرفني وطلبت منه يصلحها وقال لي انتظري وجلست استغفر وتذكرت ان الحوقلة تيسر الصعاب وأبدا بقول لا حول ولاقوة الا بالله وأنا أكررها جتني رساله من الوزاره انه تم الامر بنجاح الحمدلله يارب واستفدت ان الاتكال على الله وحده فهو القادر على كل شي ..
.
.
ارجو نشر قصتي والله ثم والله ربي فرج عني بالاستغفار والذكر استغفر اكثر من 2000 في الساعة والحوقلة اكثر من 500والصلاة على نبي وادعي بقلب خاشع والله عندي مشاكل بالبيت لا شغل والخروج حبيت انستر وتزوج وكنت ادعي بزوج صالح وربي رزقني بهذا الزوج دعواتك تتم اموري .

.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على رسول الله ا بقولكم قصة حصلت لا أخي قبل كم يوم وتذكرت انا الله يعطي كل ممسكك تلفا وكل متفق سلفا وأن الله بعون العبد مادام العبد بعون أخيه أخي كان ما يملك بحسابه إلا 50 ريال واتصل عليه صديق له ظروفه صعبه وطلب منه سلف 50 اخوي عطاه الي معه والله العظيم أقسم بآيات الله أن ربي رزقه بعدها بيوم بمبلغ لم يكن بالحسبان 5000 وخمس ميه ريال بحساب قديم واخي توقع أنه مراح تنزل له المستحقات سبحانك ربي مااكرمك وماعظمك عقبال ماانزلكم قصتي عن الاستغفار ونشكر اختي صاحبة الحساب وكل من ساهم فيه جمعنا الله في جنته وفرج همومنا ورزقنا نحن وإخواننا المسلمين
.
.
سلام عليكم حابه اذكر قصتي مع الذكر والاستغفار والحوقله والله يابنات كنت تعبانه من ضرسي الم مو طبيعي ونفس الوقت شايله هم الخلع وتيسرت سبحان الله يسرها لي ماشاءلله أوصيكم بذكر والاستغفار والله يابنات السعيد من استغل القرب من الله سبحانه وتعالي
.



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 06:15 مساءً) 15/11/2016, رقم المشاركة : 9146
معلومات العضو
آل فايع
( جزاه الله الجنة )

الصورة الرمزية آل فايع





  

 

آل فايع غير متواجد حالياً


رد: * فضل الاستغفار ( قصص واقعية يرويها أصحابها ) :

بـــــــــــــــر الــــــــــوالــــــــــديـــ ــــن

بسم الله الرحمن الرحيم
استمَعتُ للشَّيخِ "ناصر العمر" ، وهو يروي قصة عجيبة ملخصها :
أنه ألقى محاضرة في أحد المناطق ، فاستضافه مديرُ مكتبِها الدَّعَوي ،
وتجاذبا أطرافَ الحديثِ حتى حصلَت مناسبةٌ ذكر فيها هذا المديرُ أنَّ ما هو فيه مِن الثراء
والغِنى لعله بسبب دعواتِ أمه له ، حتى قال للشيخ "ناصر" بما مفاده :
كنت وحيدًا لأمي ، وتأخرْتُ في الزواج وببناء منزل لأجل العناية بها ،
وكنت إذا حصَّلت مالاً أهديته عليها ، ثم هي مِن نفْسِها تتصدق به على الفقراء والمساكين ! ،

حتى جئتها يومًا بصندوقٍ أو كارتون مملوءٍ بالمالِ فوضعْتُه بين يديها ،
وصادف أنها كانت تصلي عندما جئتها بذلك ، فانتظرتها حتى فرغت من صلاتها ثم قلت لها :
( نحمد الله على هذا المال ، وهو لكِ فتصدقي به )
وعندما رأته رفعت يديها وهي في مصلاها فدعت لي قائلةً :
( اللهم اجعل خمسَه خمس خمْسات ! )
- تقصد أن يُضاعف اللهُ له في المالِ الذي يربحه خمسة أضعافه - ،
فاستُجيبَت دعوتها ، ثم ذكر للشيخ "ناصر" شواهد تجارية
عدة ضوعف له في أرباحها خمسة أضعافها ..
ومِن ذلك أنَّ أحد التجار اشترى منه أرضًا بخمسة ملايين ،
ثم رجع عن شرائها ، ثم جاء تثمين عليها بلغ خمسة وعشرين مليونًا أو تزيد !! ..
ثم قال للشيخ : وصارت أغلب مبيعاتي وأرباحي على هذا النحو :
تُضاعف لخمس مرات بسبب دعوة أمي ! ، ثم تزوج وبنى بيتًا ورزقه اللهُ بأولادٍ ومالٍ وفيرٍ عظيمٍ ! .
�� وبإمكانك الاستماع لهذه القصة وتجدها منشورة عدة مرات في اليوتيوب
تحت عناوين منها : ( الشيخ ناصر العمر : قصة بر الأم ، أو بر الوالدة ) .
فرأيتُ بعد استماع هذه القصة أنه من المفيد أن أذكر ما أعرفه مما يشابهها
من قصص عجيبة رُوِيت لي شخصيًّا بأسانيد كالألماس .. لتكون منبهةً للمقصرين
مع والديهم لعلهم أن يستيقظوا من نوم الغفلة ، وأن يطيعوا ربَّهم ،
ويبروا بوالديهم ليظفروا - بإذن الله - بسعادة الدارين ،
ومعينةً تلك القصص - بعون الله - للبارين على بِرِّهم ،
ولأجل أن يتنافسوا في ميدان هذه العبادة الجليلة التي كثُرت في بيان فضلها الأدلةُ والبراهين .
وأسرد تلك القصص باختصارٍ مِن بابِ : ﴿ فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾
"مقتبس من آية : 176، من سورة الأعراف" .
ودونك هذه القصص المؤثرة التي جرت كلها لرجال من "بريدة"
- عاصمة القصيم - ، ولو تتبَّعنا بعض ما يماثلها مِن ذات المنطقة
أو غيرها مِن سائر المناطق لربما ضاق بنا المقامُ جِدًّا ! :
1⃣- وأحد تلك القصص جرت لشخص من أسرة "العليان" في بريدة ..
فقبل سنتين تقريبًا حدثني في مسجدي أخوه غير الشقيق بأن أخاه هذا كان بارًّا بوالدته برًّا عظيمًا ،
حتى إنه توقف عن أعماله كلها لعشر سنوات خادمًا لأمه المريضة وأنفق على علاجها حوالي مليوني ريال ،
وأظنه قال سافر بها خارج المملكة مرارًا لعلاجها على نفقته الخاصة .. ثم توفيت - رحمها الله - ..
ومرت فترة قصيرة حتى بدأت الدنيا تنفتح في وجهه ، وباع أرضًا له في شمال المملكة
بمال هائل وباع أخرى له في شرق بريدة بأموال كبيرة
حتى عاد له ما أنفقه على والدته لعله بأضعاف كثيرة ! ..
2⃣ - وحدثني آخر عن زوج أخته بأنه كان غاية في الفقر
بخلاف إخوانه الذين كانوا موظفين وأمورهم المادية طيبة ،
وكانت والدتهم مريضة عقليًّا ومرفوع عنها القلم بحيث لا تصلي ولا تصوم ،
وقد انشغل عنها والدُه وأبناؤُها إلا واحد منهم فقط وهو ذلك الفقير ،
فقد كان بارًّا بها محسنًا إليها ، ويقول لي هذا الأخ :
وكان والدي رجلاً صالحًا ولما أن أراد ذلك الرجل الزواج بأختي علم والدي
بضعف حالته المادية فأرسلني إليه أن لا يتكلف في المهر ، ثم تزوج بأختي ،
وبعد زواجه بفترة قصيرة جاء بأمه المريضة عقليًّا ووضعها عنده
ثم برَّها وأختي برًّا حسنًا وأحسنا إليها لحوالي خمس عشرة سنة حتى توفيت ،
وكانت الدنيا تنفتح عليه شيئًا فشيئًا
حتى غلب إخوانه وافتتح محلاًّ تجاريًّا كبيرًا تميز به
عمن سواه على مستوى منطقة القصيم
وأنشأ من خالص ماله حوالي خمسة جوامع آخرها رأيته بنفسي في بريدة .
3⃣ - وحدثني أحد الاخوة الأفاضل من وسط بريدة
بأن خاله كان موظفًا عاديًّا في أحد المؤسسات الحكومية ،
وكان متزوجًا من امرأتين ، وقبل عشرين عاماً كانت الرواتب تُسلَّم يدًا بيد
لا كما هي عليه الحال الآن من تحويلها لحسابات الموظفين البنكية ،
فكان خالي إذا استلم راتبه جاء به كاملاً فوضعه في حِجْر أمه لتأخذ منه ما تشاء ! ،
فكانت في كل مرة تتأثر من فعله هذا وتسيل دموعها على خديها وتدعو الله له ،
وكانت لا تأخذ من راتبه الذي يضعه كاملاً في حِجرها
إلا اليسير لعِلْمها بضعف حالته وقِلة راتبه وكونه يعول أسرتين ،
حتى كان أخوالي ينتقدون عليه ما يفعله مع والدتهم ،
فكان لا يبالي بانتقادهم ويصنع معها ذلك في كل مَرة يستلم فيها راتبه ودون ملل ولا كَلَل !! ..
ومرت الأيام حتى عمِل خالي في تجارتيِ التمور والحدادة ..
وكان مِن حسن حظه أنْ دخل في مناقَصَات مع الدولة لإنجاز أعمال حديدية
في مبانٍ ومؤسسات حكومية حتى ربح من تلك التجارتين الملايين
ففاق بثروته جميع إخوانه وأهله ! .
وبعد كتابة هذه القصة أرسلتها لراويها فكتب لي بما مفاده :
( هذه قصة واقعية لخالي مع أمِّه "جدتي" - رحمها الله - ،
والآن تجارته لا تُوصَف ، ماشاء الله ! ؛ ويعمل حاليًّا في تجارة التمور والحِدادة ،
ودَخْله السَّنوي بالملايين ! ) انتهى بتصرُّفٍ يسير .
4⃣ - وحدثني الأخ الفاضل "محمد بن الشيخ صالح الرشيد"
بأنه قبل ثلاث سنوات تقريبًا التقى وهو مسافر في الطائرة من القصيم إلى جدة
رجلَ الأعمالِ "ناصر المكيرش" الذي كان يعمل سابقًا في تجارة الأنعام ،
ثم تحول منها لتجارة العقار والمقاولات العامة حتى رُزِق رزقًا عظيمًا ،
ما شاء الله لاقوة إلا بالله ، وكان هذا الرجل معروفًا ببِرِّ والده
حتى إنه كان يبيع معه في بريدة في المواشي أو الأبقار ،
فكان والده - رحمه الله - ذو طبْعٍ حارٍّ مثل بعض كبار السِّن ،
فكان إذا غضب على ابنه هذا أثناء رعاية هذه الأنعام أو بيعها يأخذ أحيانًا بكفه
مِن التراب المخلوط برَوثها - أجلكم الله - فيرميه في وجهه أمام الناس ،
فيسكت هذا الابن البار خافضًا جناحه لوالده ماسحًا بهدوء
وحِلمٍ أثرَ ذلك الرَّوث عن وجهه ! ،
وكان الناسُ مُعجبين منه بذلك ويروون له هذه المَنْقَبَة ؛
يقول محدثي الأخ "محمد الرشيد" : وفي الطائرة بدأْتُ والتاجرُ "ناصر المكيرش"
نتجاذب أطرافَ الحديث حتى سألتُه عن سِر ثروته الكبيرة ! ..
فأجابني بما مفاده : لعله لسببين : بر الوالدين ، وكثرة الصدقات ! .
5⃣ - وحدثني أحد الإخوة بأنَّ رجلَ الأعمال المشهور في بريدة "صالح السلمان" - رحمه الله -
كان بارًّا بوالديه ، وذكر له قصةً عجيبة في البِر لا أستحضرها الآن ،
ولعل ما فُتِح له في الدنيا من أبرز أسبابه بره بوالديه وإحسانه إليهما .
6⃣ - وذكر لي أحد أبناء "موسى الحَمد العليان" - رجل الأعمال المعروف في بريدة -
شيئًا من بره بأمه منذ صغره .. ولعل من أبرز أسباب ما فتح له من الدنيا بره بوالديه ،
ولا زال بارًّا بهما حتى بعد وفاتهما ، وقد حدثني الشيخ "مساعد المديفر" -
خطيب جامع الراجحي في بريدة ؛ حفظه الله - بأن "موسى الحمد"
طلب منه وهما في مكة المكرمة أن يكتب عن أحد أملاكه هناك ليكون وقفًا لوالديه - رحمهما الله - ،
غير أن اللافت أنه أدخل اثنين من أقاربه في كتابة ذلك الوقف مع والديه ،
يقول الشيخ "مساعد" : فسألته عن ذلك ؟!! ،
فقال بأنهما لم يُرزقا بذرية يدعون لهما فأدخلتهما مع والدي في ثواب ذلك الوقف ! .
فياله من موقف عجيب وإحسان عظيم ومنقبة فذة ! .
�� وهنا .. ومِن خلال هذه القصص العجيبة نُدرك صِحةَ مقولةِ مَن قال :
( ما رأيتُ أحدًا ناجحًا في حياتِه إلاَّ كان له مِن بِرِّّ والديه نصيبٌ ! ) .
النفقة على الوالدين هي أوْلى النفقات ، وبركتها عظيمة :
ولعظمة الإنفاق على الوالدين فقد بدأ الله سبحانه به فقال :
﴿ يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى
وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ ﴾ "سورة البقرة ، آية : 215" ،
فإذا تأمَّلت كيف بدأ - سبحانه وبحمده - بالوالدين في النفقة قبل غيرهما
ورَبَطَت ذلك بقوله عز وجل : ﴿ وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ ۖ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ﴾
"سورة سبأ، من آية : 39" ،
أدركت عندئذٍ كيف أن اللهَ - وهو الغني الكريم والشكور العظيم -
يُجزل في الخُلْف والعطاء لمن أنفق على والديه وأحسن إليهما ابتغاء
وجهه الكريم أكثر من غيرهما ! .
لماذا جاءت الوصية ببر ( الأم ) أكثر من ( الأب ) ؟! :
وقد علَّق الشيخ "ناصر العمر" على القصة المذكورة بعاليه قائلاً :
( بِرُّ الوالدين ليس بالأمر السهل ، وبخاصة بِر الأم ، لأن الأب غالبًا يأخذ حقه ،
بينما الأم مستضعفة ، ولذلك ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - ،
أن رجلاً سأل النبي : يا رسول الله ، مَن أحقُّ الناسِ بحُسْنِ صحابتي ؟! ؛ قال : ( أمك ) ،
قال : ثم مَن ؟! ، قال : ( ثم أمك ) ، قال : ثم مَن ؟! ، قال : ( ثم أمك ) ،
قال : ثم مَن ؟! ، قال : ( ثم أبوك )
رواه البخاري في «صحيحه ، م : 5971» ، ومسلم برقم : «2548» ؛
وهذا الحدث لا يدل - والله أعلم - على أن الأم أفضل من الأب كما قد يفهم البعض ،
ولكن لأن الأم مستضعفة وهي بحاجة أكثر للعناية بها ، وتعبها حمْلاً ووضْعًا أشَد ،
فجاء الأمر بالإهتمام بها أكثر من الأب ، لأنَّ الأبَ عادةً يأخذ حقَّه
ويقدر على الاستغناء عن غيره ؛ والله أعلم ) انتهى بمعناه .
وقد ثبَت عن الصَّحابيُِ الجليلِ ، حَبرِ الأمَّةِ وترجُمانِ القرآن
"عبد الله بـن عباس" - رضـي الله عنهما - أنه قال :
( إِنِّي لَا أَعْلَمُ عَمَلًا أَقْرَبَ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ بِرِّ الْوَالِدَةِ )
رواه الإمامُ البخاري في «الأدب المُفرد ، برقم : 4»
بإسنادٍ صحيحٍ كالذَّهَب ؛ ورِجاله ثقاتٌ ، روَى لهم الجمَاعة .


وكدليلٍ على إجلال الحافظ "البخاري" للوالدين لعِلمه بما جاء في فضل بِرِّهما ،
فقد استفتح بذلك - أي ببعض ماجاء في فضل برهما - كتابَه هذا «الأدَب المُفرد» -
المُكوَّن من (1322) حديثٍ في آداب وأخلاق شتى ! - .

* وهذا الحديث الموقوف على ابن عباس صحَّحه الألباني في
«صحيح الأدب المفرد ، برقم : 4» ، وقال في «سلسلة الأحاديث الصحيحة ، 711/6» :
{ رواه البخاري في "الأدب المفرد" بسند صحيحٍ على شرط الشيخين } انتهى .

وعن ابن ميَّاس ، أنه قال : قال لي عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - :
أَتَفْرَقُ النَّارَ [ أيْ أتخاف النار] ، وَتُحِبُّ أَنْ تَدْخُلَ الْجَنَّةَ ؟! ؛
قلت : إي ، والله ، قال : أحيٌّ والداك ؟! ، قلت : عندي أمي ،
فقال : ( فَوَاللَّهِ لَوْ أَلَنْتَ لَهَا الْكَلَامَ ، وَأَطْعَمْتَهَا الطَّعَامَ ، لَتَدْخُلَنَّ الْجَنَّةَ مَا اجْتَنَبْتَ الكبائر )
رواه البخاري في «الأدَب المُفرد ، م : 8» ،
وصحح إسناده الألباني في «صحيح الأدَب المُفرد ، م : 6» .

مَـن كان أحدُ والديْه متوفّى أو كلِاهُما :
فإنَّ من رحمة الله تعالى أن البرَّ بهما لا ينقطع ،
وهما أحوج إلى البِر بهما وهما في الآخرة منه في الدنيا .
ومن البِر بهما كثرة الدعاء لهما والإستغفار لهما ، وصلة رحمهما ،
وتنفيذ وصيتهما الصالحة ، وإخراج الصدقة عنهما ،
وعمل الصالحات وإهداء ثوابها إليهما ، ونحو ذلك .
* قال الإمامُ أحمد - كما في «المُبدع في شرح المُقنع ،
لابن مُفلِح ، 281 / 2» : ( الميِّتُ يصِلُ إليه كل شيء مِن الخير ، للنصوصِ الواردةِ فيه ) انتهى .
وما تفعله بوالدَيك أحياءً أو أمواتًا فإنك تُجازى عادةً بمثله ،
والجزاءُ من جِنس العمَل ، وكما تَدينُ تُدان ! .
نسأل اللهَ ﷻ أن يوفِّقنا لبِرِّ والدينا أحياءً وأمواتًا أحسن البِرَّ وأخلصه ،
وأن يُصلح لنا نياتنا وذرِّياتنا وأمورَ دِيننا ودنيانا وأخرانا ، وأن يؤتينا في الدنيا حسنة ،
وفي الآخرة حسنة ، وأن يقينا عذاب النار .
والحَمدُ لله رَب العالَمين ، وصلى الله وبارك على نبينا محمد ،
وعلى آله وصحبه أجمعين ، وسلَّم تسليمًا كثيرًا .

قَـيَّـدهـا /
أبو أيوب - محمد بن صالح بن محمد السَّوِيد
إمام مسجد في حي الريان - شمال بريدة
يوم الأحد : 1438/2/6هـ.



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 06:17 مساءً) 15/11/2016, رقم المشاركة : 9147
معلومات العضو
آل فايع
( جزاه الله الجنة )

الصورة الرمزية آل فايع





  

 

آل فايع غير متواجد حالياً


رد: * فضل الاستغفار ( قصص واقعية يرويها أصحابها ) :

بـــــــــــــــر الــــــــــوالــــــــــديـــ ــــن نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بسم الله الرحمن الرحيم
استمَعتُ للشَّيخِ "ناصر العمر" ، وهو يروي قصة عجيبة ملخصها :
أنه ألقى محاضرة في أحد المناطق ، فاستضافه مديرُ مكتبِها الدَّعَوي ،
وتجاذبا أطرافَ الحديثِ حتى حصلَت مناسبةٌ ذكر فيها هذا المديرُ أنَّ ما هو فيه مِن الثراء
والغِنى لعله بسبب دعواتِ أمه له ، حتى قال للشيخ "ناصر" بما مفاده :
كنت وحيدًا لأمي ، وتأخرْتُ في الزواج وببناء منزل لأجل العناية بها ،
وكنت إذا حصَّلت مالاً أهديته عليها ، ثم هي مِن نفْسِها تتصدق به على الفقراء والمساكين ! ،
حتى جئتها يومًا بصندوقٍ أو كارتون مملوءٍ بالمالِ فوضعْتُه بين يديها ،
وصادف أنها كانت تصلي عندما جئتها بذلك ، فانتظرتها حتى فرغت من صلاتها ثم قلت لها :
( نحمد الله على هذا المال ، وهو لكِ فتصدقي به )
وعندما رأته رفعت يديها وهي في مصلاها فدعت لي قائلةً :
( اللهم اجعل خمسَه خمس خمْسات ! )
- تقصد أن يُضاعف اللهُ له في المالِ الذي يربحه خمسة أضعافه - ،
فاستُجيبَت دعوتها ، ثم ذكر للشيخ "ناصر" شواهد تجارية
عدة ضوعف له في أرباحها خمسة أضعافها ..
ومِن ذلك أنَّ أحد التجار اشترى منه أرضًا بخمسة ملايين ،
ثم رجع عن شرائها ، ثم جاء تثمين عليها بلغ خمسة وعشرين مليونًا أو تزيد !! ..
ثم قال للشيخ : وصارت أغلب مبيعاتي وأرباحي على هذا النحو :
تُضاعف لخمس مرات بسبب دعوة أمي ! ، ثم تزوج وبنى بيتًا ورزقه اللهُ بأولادٍ ومالٍ وفيرٍ عظيمٍ ! .
📌 وبإمكانك الاستماع لهذه القصة وتجدها منشورة عدة مرات في اليوتيوب
تحت عناوين منها : ( الشيخ ناصر العمر : قصة بر الأم ، أو بر الوالدة ) .
فرأيتُ بعد استماع هذه القصة أنه من المفيد أن أذكر ما أعرفه مما يشابهها
من قصص عجيبة رُوِيت لي شخصيًّا بأسانيد كالألماس .. لتكون منبهةً للمقصرين
مع والديهم لعلهم أن يستيقظوا من نوم الغفلة ، وأن يطيعوا ربَّهم ،
ويبروا بوالديهم ليظفروا - بإذن الله - بسعادة الدارين ،
ومعينةً تلك القصص - بعون الله - للبارين على بِرِّهم ،
ولأجل أن يتنافسوا في ميدان هذه العبادة الجليلة التي كثُرت في بيان فضلها الأدلةُ والبراهين .
وأسرد تلك القصص باختصارٍ مِن بابِ : ﴿ فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾
"مقتبس من آية : 176، من سورة الأعراف" .
ودونك هذه القصص المؤثرة التي جرت كلها لرجال من "بريدة"
- عاصمة القصيم - ، ولو تتبَّعنا بعض ما يماثلها مِن ذات المنطقة
أو غيرها مِن سائر المناطق لربما ضاق بنا المقامُ جِدًّا ! :
1⃣- وأحد تلك القصص جرت لشخص من أسرة "العليان" في بريدة ..
فقبل سنتين تقريبًا حدثني في مسجدي أخوه غير الشقيق بأن أخاه هذا كان بارًّا بوالدته برًّا عظيمًا ،
حتى إنه توقف عن أعماله كلها لعشر سنوات خادمًا لأمه المريضة وأنفق على علاجها حوالي مليوني ريال ،
وأظنه قال سافر بها خارج المملكة مرارًا لعلاجها على نفقته الخاصة .. ثم توفيت - رحمها الله - ..
ومرت فترة قصيرة حتى بدأت الدنيا تنفتح في وجهه ، وباع أرضًا له في شمال المملكة
بمال هائل وباع أخرى له في شرق بريدة بأموال كبيرة
حتى عاد له ما أنفقه على والدته لعله بأضعاف كثيرة ! ..
2⃣ - وحدثني آخر عن زوج أخته بأنه كان غاية في الفقر
بخلاف إخوانه الذين كانوا موظفين وأمورهم المادية طيبة ،
وكانت والدتهم مريضة عقليًّا ومرفوع عنها القلم بحيث لا تصلي ولا تصوم ،
وقد انشغل عنها والدُه وأبناؤُها إلا واحد منهم فقط وهو ذلك الفقير ،
فقد كان بارًّا بها محسنًا إليها ، ويقول لي هذا الأخ :
وكان والدي رجلاً صالحًا ولما أن أراد ذلك الرجل الزواج بأختي علم والدي
بضعف حالته المادية فأرسلني إليه أن لا يتكلف في المهر ، ثم تزوج بأختي ،
وبعد زواجه بفترة قصيرة جاء بأمه المريضة عقليًّا ووضعها عنده
ثم برَّها وأختي برًّا حسنًا وأحسنا إليها لحوالي خمس عشرة سنة حتى توفيت ،
وكانت الدنيا تنفتح عليه شيئًا فشيئًا
حتى غلب إخوانه وافتتح محلاًّ تجاريًّا كبيرًا تميز به
عمن سواه على مستوى منطقة القصيم
وأنشأ من خالص ماله حوالي خمسة جوامع آخرها رأيته بنفسي في بريدة .
3⃣ - وحدثني أحد الاخوة الأفاضل من وسط بريدة
بأن خاله كان موظفًا عاديًّا في أحد المؤسسات الحكومية ،
وكان متزوجًا من امرأتين ، وقبل عشرين عاماً كانت الرواتب تُسلَّم يدًا بيد
لا كما هي عليه الحال الآن من تحويلها لحسابات الموظفين البنكية ،
فكان خالي إذا استلم راتبه جاء به كاملاً فوضعه في حِجْر أمه لتأخذ منه ما تشاء ! ،
فكانت في كل مرة تتأثر من فعله هذا وتسيل دموعها على خديها وتدعو الله له ،
وكانت لا تأخذ من راتبه الذي يضعه كاملاً في حِجرها
إلا اليسير لعِلْمها بضعف حالته وقِلة راتبه وكونه يعول أسرتين ،
حتى كان أخوالي ينتقدون عليه ما يفعله مع والدتهم ،
فكان لا يبالي بانتقادهم ويصنع معها ذلك في كل مَرة يستلم فيها راتبه ودون ملل ولا كَلَل !! ..

ومرت الأيام حتى عمِل خالي في تجارتيِ التمور والحدادة ..
وكان مِن حسن حظه أنْ دخل في مناقَصَات مع الدولة لإنجاز أعمال حديدية
في مبانٍ ومؤسسات حكومية حتى ربح من تلك التجارتين الملايين
ففاق بثروته جميع إخوانه وأهله ! .
وبعد كتابة هذه القصة أرسلتها لراويها فكتب لي بما مفاده :
( هذه قصة واقعية لخالي مع أمِّه "جدتي" - رحمها الله - ،
والآن تجارته لا تُوصَف ، ماشاء الله ! ؛ ويعمل حاليًّا في تجارة التمور والحِدادة ،
ودَخْله السَّنوي بالملايين ! ) انتهى بتصرُّفٍ يسير .
4⃣ - وحدثني الأخ الفاضل "محمد بن الشيخ صالح الرشيد"
بأنه قبل ثلاث سنوات تقريبًا التقى وهو مسافر في الطائرة من القصيم إلى جدة
رجلَ الأعمالِ "ناصر المكيرش" الذي كان يعمل سابقًا في تجارة الأنعام ،
ثم تحول منها لتجارة العقار والمقاولات العامة حتى رُزِق رزقًا عظيمًا ،
ما شاء الله لاقوة إلا بالله ، وكان هذا الرجل معروفًا ببِرِّ والده
حتى إنه كان يبيع معه في بريدة في المواشي أو الأبقار ،
فكان والده - رحمه الله - ذو طبْعٍ حارٍّ مثل بعض كبار السِّن ،
فكان إذا غضب على ابنه هذا أثناء رعاية هذه الأنعام أو بيعها يأخذ أحيانًا بكفه
مِن التراب المخلوط برَوثها - أجلكم الله - فيرميه في وجهه أمام الناس ،
فيسكت هذا الابن البار خافضًا جناحه لوالده ماسحًا بهدوء
وحِلمٍ أثرَ ذلك الرَّوث عن وجهه ! ،
وكان الناسُ مُعجبين منه بذلك ويروون له هذه المَنْقَبَة ؛
يقول محدثي الأخ "محمد الرشيد" : وفي الطائرة بدأْتُ والتاجرُ "ناصر المكيرش"
نتجاذب أطرافَ الحديث حتى سألتُه عن سِر ثروته الكبيرة ! ..
فأجابني بما مفاده : لعله لسببين : بر الوالدين ، وكثرة الصدقات ! .
5⃣ - وحدثني أحد الإخوة بأنَّ رجلَ الأعمال المشهور في بريدة "صالح السلمان" - رحمه الله -
كان بارًّا بوالديه ، وذكر له قصةً عجيبة في البِر لا أستحضرها الآن ،
ولعل ما فُتِح له في الدنيا من أبرز أسبابه بره بوالديه وإحسانه إليهما .
6⃣ - وذكر لي أحد أبناء "موسى الحَمد العليان" - رجل الأعمال المعروف في بريدة -
شيئًا من بره بأمه منذ صغره .. ولعل من أبرز أسباب ما فتح له من الدنيا بره بوالديه ،
ولا زال بارًّا بهما حتى بعد وفاتهما ، وقد حدثني الشيخ "مساعد المديفر" -
خطيب جامع الراجحي في بريدة ؛ حفظه الله - بأن "موسى الحمد"
طلب منه وهما في مكة المكرمة أن يكتب عن أحد أملاكه هناك ليكون وقفًا لوالديه - رحمهما الله - ،
غير أن اللافت أنه أدخل اثنين من أقاربه في كتابة ذلك الوقف مع والديه ،
يقول الشيخ "مساعد" : فسألته عن ذلك ؟!! ،
فقال بأنهما لم يُرزقا بذرية يدعون لهما فأدخلتهما مع والدي في ثواب ذلك الوقف ! .
فياله من موقف عجيب وإحسان عظيم ومنقبة فذة ! .
🌕 وهنا .. ومِن خلال هذه القصص العجيبة نُدرك صِحةَ مقولةِ مَن قال :
( ما رأيتُ أحدًا ناجحًا في حياتِه إلاَّ كان له مِن بِرِّّ والديه نصيبٌ ! ) .
النفقة على الوالدين هي أوْلى النفقات ، وبركتها عظيمة :
ولعظمة الإنفاق على الوالدين فقد بدأ الله سبحانه به فقال :
﴿ يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى
وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ ﴾ "سورة البقرة ، آية : 215" ،
فإذا تأمَّلت كيف بدأ - سبحانه وبحمده - بالوالدين في النفقة قبل غيرهما
ورَبَطَت ذلك بقوله عز وجل : ﴿ وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ ۖ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ﴾
"سورة سبأ، من آية : 39" ،
أدركت عندئذٍ كيف أن اللهَ - وهو الغني الكريم والشكور العظيم -
يُجزل في الخُلْف والعطاء لمن أنفق على والديه وأحسن إليهما ابتغاء
وجهه الكريم أكثر من غيرهما ! .
لماذا جاءت الوصية ببر ( الأم ) أكثر من ( الأب ) ؟! :
وقد علَّق الشيخ "ناصر العمر" على القصة المذكورة بعاليه قائلاً :
( بِرُّ الوالدين ليس بالأمر السهل ، وبخاصة بِر الأم ، لأن الأب غالبًا يأخذ حقه ،
بينما الأم مستضعفة ، ولذلك ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - ،
أن رجلاً سأل النبي : يا رسول الله ، مَن أحقُّ الناسِ بحُسْنِ صحابتي ؟! ؛ قال : ( أمك ) ،
قال : ثم مَن ؟! ، قال : ( ثم أمك ) ، قال : ثم مَن ؟! ، قال : ( ثم أمك ) ،
قال : ثم مَن ؟! ، قال : ( ثم أبوك )
رواه البخاري في «صحيحه ، م : 5971» ، ومسلم برقم : «2548» ؛
وهذا الحدث لا يدل - والله أعلم - على أن الأم أفضل من الأب كما قد يفهم البعض ،
ولكن لأن الأم مستضعفة وهي بحاجة أكثر للعناية بها ، وتعبها حمْلاً ووضْعًا أشَد ،
فجاء الأمر بالإهتمام بها أكثر من الأب ، لأنَّ الأبَ عادةً يأخذ حقَّه
ويقدر على الاستغناء عن غيره ؛ والله أعلم ) انتهى بمعناه .
وقد ثبَت عن الصَّحابيُِ الجليلِ ، حَبرِ الأمَّةِ وترجُمانِ القرآن
"عبد الله بـن عباس" - رضـي الله عنهما - أنه قال :
( إِنِّي لَا أَعْلَمُ عَمَلًا أَقْرَبَ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ بِرِّ الْوَالِدَةِ )
رواه الإمامُ البخاري في «الأدب المُفرد ، برقم : 4»
بإسنادٍ صحيحٍ كالذَّهَب ؛ ورِجاله ثقاتٌ ، روَى لهم الجمَاعة .


وكدليلٍ على إجلال الحافظ "البخاري" للوالدين لعِلمه بما جاء في فضل بِرِّهما ،
فقد استفتح بذلك - أي ببعض ماجاء في فضل برهما - كتابَه هذا «الأدَب المُفرد» -
المُكوَّن من (1322) حديثٍ في آداب وأخلاق شتى ! - .

* وهذا الحديث الموقوف على ابن عباس صحَّحه الألباني في
«صحيح الأدب المفرد ، برقم : 4» ، وقال في «سلسلة الأحاديث الصحيحة ، 711/6» :
{ رواه البخاري في "الأدب المفرد" بسند صحيحٍ على شرط الشيخين } انتهى .

وعن ابن ميَّاس ، أنه قال : قال لي عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - :
أَتَفْرَقُ النَّارَ [ أيْ أتخاف النار] ، وَتُحِبُّ أَنْ تَدْخُلَ الْجَنَّةَ ؟! ؛
قلت : إي ، والله ، قال : أحيٌّ والداك ؟! ، قلت : عندي أمي ،
فقال : ( فَوَاللَّهِ لَوْ أَلَنْتَ لَهَا الْكَلَامَ ، وَأَطْعَمْتَهَا الطَّعَامَ ، لَتَدْخُلَنَّ الْجَنَّةَ مَا اجْتَنَبْتَ الكبائر )
رواه البخاري في «الأدَب المُفرد ، م : 8» ،
وصحح إسناده الألباني في «صحيح الأدَب المُفرد ، م : 6» .

مَـن كان أحدُ والديْه متوفّى أو كلِاهُما :
فإنَّ من رحمة الله تعالى أن البرَّ بهما لا ينقطع ،
وهما أحوج إلى البِر بهما وهما في الآخرة منه في الدنيا .
ومن البِر بهما كثرة الدعاء لهما والإستغفار لهما ، وصلة رحمهما ،
وتنفيذ وصيتهما الصالحة ، وإخراج الصدقة عنهما ،
وعمل الصالحات وإهداء ثوابها إليهما ، ونحو ذلك .
* قال الإمامُ أحمد - كما في «المُبدع في شرح المُقنع ،
لابن مُفلِح ، 281 / 2» : ( الميِّتُ يصِلُ إليه كل شيء مِن الخير ، للنصوصِ الواردةِ فيه ) انتهى .
وما تفعله بوالدَيك أحياءً أو أمواتًا فإنك تُجازى عادةً بمثله ،
والجزاءُ من جِنس العمَل ، وكما تَدينُ تُدان ! .
نسأل اللهَ ﷻ أن يوفِّقنا لبِرِّ والدينا أحياءً وأمواتًا أحسن البِرَّ وأخلصه ،
وأن يُصلح لنا نياتنا وذرِّياتنا وأمورَ دِيننا ودنيانا وأخرانا ، وأن يؤتينا في الدنيا حسنة ،
وفي الآخرة حسنة ، وأن يقينا عذاب النار .
والحَمدُ لله رَب العالَمين ، وصلى الله وبارك على نبينا محمد ،
وعلى آله وصحبه أجمعين ، وسلَّم تسليمًا كثيرًا .

قَـيَّـدهـا /
أبو أيوب - محمد بن صالح بن محمد السَّوِيد
إمام مسجد في حي الريان - شمال بريدة
يوم الأحد : 1438/2/6هـ.



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 06:06 مساءً) 16/11/2016, رقم المشاركة : 9148
معلومات العضو
آل فايع
( جزاه الله الجنة )

الصورة الرمزية آل فايع





  

 

آل فايع غير متواجد حالياً


رد: * فضل الاستغفار ( قصص واقعية يرويها أصحابها ) :



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 06:09 مساءً) 16/11/2016, رقم المشاركة : 9149
معلومات العضو
آل فايع
( جزاه الله الجنة )

الصورة الرمزية آل فايع





  

 

آل فايع غير متواجد حالياً


رد: * فضل الاستغفار ( قصص واقعية يرويها أصحابها ) :



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 12:15 مساءً) 19/11/2016, رقم المشاركة : 9150
معلومات العضو
aserh
عضو ماسي

الصورة الرمزية aserh




  

 

aserh غير متواجد حالياً


رد: * فضل الاستغفار ( قصص واقعية يرويها أصحابها ) :

dourh22

من الخاص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حابه اذكر لك تجربتي مع الإستغفار مع اليقين بالله وحسن الظن به :
١- معدل مرتفع جداً بالجامعه
٢- السواق كان يأخذ مني تقريباً نص المكافأه الحين الحمدلله يارب صار ياخذ مني اقل بكثير من اول

٣- انخطب بين فتره وفتره بس ما يصير نصيب وبإذن الله انخطب من رجل وبمواصفات اتمناه
٤- رأيت رؤيا تحثني ع قراءة سورة البقره يومياً لتحقيق أمنيه أتمناها
٥- اخوي اشترى له سياره كنت دايم ادعي له يشتري سياره
٦- خالي توظف كنت دايم ادعي له والحمدلله توظف
٧- هدوء وراحه وسكينه وطمأنينه.
.
.



  _ رد مع اقتباس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 55 ( الأعضاء 0 والزوار 55)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

عناوين مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة مقتل عثمان رضي الله عنه كما يرويها ابن كثير لا كما يرويها المتخرصون حامد النقشبندي عسير التاريخ 46 (س 03:22 مساءً) 18/08/2009


الساعة الآن .


منتديات عسير
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظه لموقع عسير
==================

2020