لحجز مساحة إعلانية
مساحة إعلانية
 

آخر 14 مشاركات
حوافز الصفوف الاولية اللواء الركن العلكمي يترجل عن صهوة جواده ..
سؤال؟؟ سلام مليونين والثالث يقسما ( مقطع صوت )
نظام نواب العشائر في عسير هل نستطيع محاربة الفساد
للاسف الوضع كما هو جمعية البر بأبها عطاء وإحسان
وفاة الاستاذ والمربي الفاضل مفرح بن احمد ال مفرح وفاة ابن الشيخ أحمد الجرفان
عضوا عليها بالنواجذ السلام عليكم بعد طول غياب
ذكريات أبها وأهل أبها(بالصور) من عهد الثمانينات... كيف يتم المحافظه على المووروث الشعبي؟
 
العودة   منتديات عسير > ~*¤ô§ô منتديات عسير الرئيسيةô§ô¤*~ > عسير التاريخ
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم (س 12:27 AM) 07/05/2006, رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
نصر
عضو ماسي

الصورة الرمزية نصر




  

 

نصر غير متواجد حالياً


علاقــــــــة آل سعــــــــود بأمراء عسيـــــــــر

لعبت العلاقات المتينة بين آل سعود وبين أمراء عسير (آل المتحمي وآل يزيد وآل عايض) دوراً كبيراً في التصدي للقوات المصرية والعثمانية التي غزت الجزيرة العربية في القرن التاسع عشر الميلادي. يقول المؤرخ محمد آل زلفة: "لم تقم اي منطقة من مناطق الجزيرة العربية بتحد سافر وواضح ورافض للنفوذ الاجنبي الممثل في الحكمين المصري في عهد محمد علي باشا، والعثماني الذي خلفه مثلما قامت به منطقة عسير في المقام الأول، ثم تأتي نجد في المقام الثاني.
وكان كل من محمد علي والدولة العثمانية يدركان منذ المحاولات الاولى لبسط نفوذهما على الجزيرة العربية ان هذين الاقليمين هما قطبا الرحى والصخرة الصامدة في وجه كل محاولة لتثبيت نفوذ اي منهما، ولذا فقد حرصا منذ الوهلة الاولى لتدخلهما في اوضاع الجزيرة العربية عام 1811م على ان يعملا بكل جد للفصل بين الاقليمين او المنطقتين، لأن في ذلك ما يسهل عليهما تحقيق مآربهما العسكرية والسياسية وما شكلاه من ثنائي رائع وصمود خالد في مواجهة الخصوم، والعارفون بتفاصيل تاريخ هاتين المنطقتين يعرفون ما اعنيه، ولذا فلن اطيل في شرح تاريخ المقاومة لابناء هاتين المنطقتين في مواجهة الغازي الغريب".
وقد كان محمد علي باشا والي مصر محقا حين اعتبر علاقة عسير والدرعية من أهم العوائق في سبيل سيطرته على الجزيرة العربية. فقد بعث برسالة إلى السلطان العثماني يقنعه فيها بضرورة السيطرة على عسير من أجل القضاء على الدرعية فقال: ".... وكما تعلم جيداً أن هذه (يقصد عسير) هي المصدر الرئيسي للدرعية وهي قلب قوتها. وإذا ما قدر لنا وللقانون أن يخيم في ربوع هذه الجبال سيكون من السهل واليسير حل مشكلة الدرعية والقضاء عليها".
وعلى صعيد الجبهات الحربية، شاركت القوات العسيرية مع القوات السعودية في الدفاع عن المدينة المنورة والطائف ومكة المكرمة في بداية حملات محمد على باشا وأبدت بسالة شديدة جعلت القادة المصريين يعدون القوات العسيرية من أشد القوات التي واجهتهم. وفي معركة بسل، اختلطت القوات النجدية والقوات العسيرية في محاولة جدية لصد القوات الغازية. ولم يكتف العسيريون بذلك بل أرسلوا ألفي مقاتل دعماً للدرعية، حسب ما ورد في إحدى رسائل محمد على باشا.
وتواصل التنسيق بين الطرفين في عهد آل يزيد، فحين اشتد هجوم قوات محمد علي باشا الجزيرة العربية حدث تنسيق بين الطرفين، فبعث الأمير سعيد بن مسلط رسالة إلى الإمام تركي بن عبد الله آل سعود. وحين علم المصريون بتلك الرسالة والتنسيق بين الطرفين عدو ذلك سبباً كافياً لمواصلة الحملات على عسير، فبعث محافظ مكة المصري، أحمد باشا، رسالة إلى محمد علي باشا قال فيها: ".... وإنه (يقصد الأمير سعيد بن مسلط) بعث خفية خطابا لتركي بن عبد الله من جماعة السعود فأرسل هو إليه شيخاً من المشايخ النبهاء المرعي الخواطر في أيام السعود...". ومن الواضح أن الشيخ المرسل من نجد إلى عسير بعث بهدف التنسيق العسكري.
وفي عهد الأمير عايض بن مرعي كان العسيريون يرسلون الهدايا والقصائد للأمراء من آل سعود بعد كل انتصار يحققونه على القوات الغازية، لأن الطرفين يعملون لتحقيق هدف واحد.
وفي المقابل فقد حاولت القوات الغازية أن تجبر الأمراء السعوديين لمساعدتها في حربها على عسير، إلا أنهم رفضوا المساهمة في مهاجمة القوة العسيرية المقاومة, وتخصلوا من تلك الطلبات بحكمة.
ويشير أحد الباحثين إلى أهمية دور عسير بالنسبة للدولة السعودية فيقول: إن عسير "... تعتبر في رأي العديد من المحللين أهم الأجنحة العسكرية والسياسية التي دافعت عن الدولة السعودية ووفرت لها الغطاء اللازم للقيام بأعمالها الإصلاحية". ويقول: "... إن وجود الأمير عايض بن مرعي على رأس إمارة عسير في تلك الفترة كان من العوامل الهامة التي سهلت هذه المهمة وأوجدت تلاحماً كبيراً بين أمراء عسير وزعماء الدولة السعودية". ويضيف: " والمعروف أن أمراء أل سعود، الذين قاموا بإعادة بناء الدولة السعودية للمرة الثانية، قد اصطدموا بالعديد من القوى المناوئة وكان كفاح أبناء عسير ضد الغزاة الأتراك وغيرهم يمثل دفاعاً عن الدولة السعودية ذاتها. فالمقاومة ضد الأتراك وأشراف الحجاز وأئمة اليمن وجميع الطامعين في الأراضي العسيرية كانت من العوامل الهامة التي أقنعت القادة العسيريين وعلى رأسهم الأمير عايض بن مرعي بأن الجبهة السعودية العسيرية هي القادرة على وضع حد لأطماع هذه القوى."
وبشكل عام نستطيع القول أن المقاومة العسيرية الشرسة لقوات محمد علي باشا والتنسيق الذي حصل بين الطرفين كان من العوامل الرئيسة التي سمحت بقيام الدولة السعودية الثانية.




التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  _ رد مع اقتباس
قديم (س 12:47 AM) 07/05/2006, رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جغثم
عضو نشيط

الصورة الرمزية جغثم




  

 

جغثم غير متواجد حالياً


الله يعطيك العافيه اخوي نصر كلام جميل



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 05:19 PM) 07/05/2006, رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
وليد الراعي
عضو ماسي

الصورة الرمزية وليد الراعي




  

 

وليد الراعي غير متواجد حالياً


شكرا ً أخي نصر

ولا تنسى دفاع أهل عسير عن الدرعية عندما اشتد أمر الإسماعيلية ..

دمت في خير ..



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 08:41 AM) 08/05/2006, رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
المغوثـي
مشرف سابق

الصورة الرمزية المغوثـي




  

 

المغوثـي غير متواجد حالياً


المشرف العزيز نصر

تقول ان هناك تنسيق بين السعوديين وال يزيد على المقاومة وفي الوقت ذاته تقول ان القوات الغازية طلبت من السعوديين غزو عسير ومساعدتهم في القضاء على الثوار العسيريين الا ترى يانصر ان هناك تناقضا في ذلك


بمعنى ان الاتراك عندما طلبوا من السعوديين مساعدتهم في غزو عسير فهذا يدل على ان فيصل بن تركي انما كان باشا عثماني على نجد وبالتالي فلا وجود لمقاومة سعودية منسقة مع العسيريين ضد الاتراك!!!!!!!!

العلاقة يانصر بين الطرفين السعودي واليزيدي اتسمت باشكال عديدة فتارة كانت جيدة كما هو واضح في بداية محاولات تركي بن عبدالله لارجاع الدولة السعودية حيث كان السعوديين مقاومين للعثمانيين

وتارة كانت سيئة وذلك عندما رضي السعوديون وزعيمهم فيصل بن تركي بالوجود العثماني وهو الامر الذي يفسر لنا طلب الاتراك بمساعدته في القضاء على الثورة العسيرية

كما شهدت العلاقة ايضا توترا من نوع اخر عندما هزم السعوديون في وادي الدواسر عام 1250هـ على يد احمد بن ضبعان
"الجمهرة.....الجاسر.....ج2.... ...مادة مرعي"

اذن فالعلاقة في نظري يانصر لم تكن ذات صفاء دائم كما تزعم المصادر السعودية والتي حرصت على تصويرالكيان اليزيدي وكأنه يحمل تبعية سعودية وعلى انه نشأبريح الدعوة الوهابية

"انظر ماذكره محود شاكر نقلا عن مجلة العرب والتي ذكر فيها مقالا لعبدالله بن حميد ويذكر فيه ان الامير عايض كانت ابل صدقاته في تثليث واحوازه ينتظر في نجد لمن يقوم بالامر من ال سعود حتى يعطيه ابل الصدقة؟؟؟؟؟؟"

الامر الذي يعد غير موضوعي فالكيان السياسي اليزيدي نشأمن بيئة عسيرية محضة ونتيجة لعمق تاريخي سابق لال يزيد

يقول العسيريون عندما نجحوا مع سعيد بن مسلط في الثورة وفي تأسيس الكيان اليزيدي الثاني مرتجزين
[=]مرحبا واهلين بحكام الزمان وولد اسلم رأس كل مقدما


وحكام الزمان هو ما اعنيه من عمق تاريخي لهذه الاسرة "انظر:هشم النعمي"تاريخ عسير[/
t
]


تحياتي لك مشرفنا العزيز وبقية الاخوة


  _ رد مع اقتباس
قديم (س 04:55 PM) 08/05/2006, رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
نصر
عضو ماسي

الصورة الرمزية نصر




  

 

نصر غير متواجد حالياً


اشكر جميع الاخوان على مداخلاتهم

وفيما يخص ملاحظات الأخ المغوثي أقول:

علاقة عسير مع الدولة السعودية الأولى كانت تبعية
وعلاقة عسير مع الدولة السعودية الثانية كانت ودية
ولم اطلع على أن العلاقة كانت صدامية بين الطرفين سوى في بداية دخول الدولة السعودية الأولى لعسير عام 1215هـ، ومقتل الأمير محمد بن أحمد اليزيدي، وتعيين محمد بن عامر أميرا لعسير
أما ما ذكرته عن هزيمة السعوديين في وادي الدواسر على يد ابن ضبعان، فلم اطلع عليه، ولا انفيه أو اثبته إلا بعد التأكد.
والأمور في تلك الأوقات لم تكن بدقة الحدود الدولية الحالية. فبين يدي رسائل مؤرخة في عام 1274هـ موجهة من الإمام فيصل بن تركي إلى بديع الفوية من شهران تشير إلى ما يشبه التبعية، أو خطب الود من الفوية للإمام.

والوثائق التي أوردتها أعلاه تشير بشكل واضح إلى علاقات ودية وتحالف عسكري استراتيجي بين الطرفين، يشهد به الأعداء.
ولا شك أن قيام الأمير عايض بن مرعي بارسال الهدايا والقصائد للأئمة من آل سعود بعد كل نصر يحققه على الغزاة يدل على أن هناك علاقة ودية وروابط استراتيجية
ويؤكد الأمير حسن بن علي بن عايض (آخر أمراء آل عايض) هذه العلاقة فيقول ".... وتعلم بارك الله فيك ما بين الحمولتين آل سعود وآل عايض بن مرعي من قواعد وروابط على خوّة الإسلام والبعض منهم عضد بعضاً وبحمد الله ما نحن ممن يخلف العادة ولا نستنكر السوابق..."
أما الدولة العثمانية فقد كانت من القوى العالمية ذات الهيبة في وقتها. وعلاقتها بالكيانات السياسية في الجزيرة العربية تفاوتت ما بين الصدام المسلح أو العلاقات الحذرة أو التبعية المطلقة.
وكما أن الإمام فيصل بن تركي قد كان إسمياً يخضع للدولة العثمانية في فترة من الفترات، فقد كان الأمير محمد بن عايض يخضع للدولة العثمانية إسمياً في فترة من الفترات أيضاً. وتشير إحدى الوثائق العثمانية المؤرخة في محرم عام 1282هـ إلى هذه التبعية فتقول: ".... أن قائمقام عزيزية اليمن صاحب العزة محمد بن عايض قد دخل في طاعة الدولة وأنه لن يخرج عن هذه الطاعة وأنه قد تعهد بذلك...". وحين خرج عن هذه الطاعة كانت النتيجة مهاجمة الأتراك لعسير والإستيلاء عليها عام 1289هـ.
وكون الإمام فيصل بن تركي يرفض بدهاء طلب الأتراك مهاجمة عسير رغم خضوعه الإسمي لهم فهذا يدل على أن علاقته بعسير أقوى من علاقته بغيرهم.

ما أطلبه منك أخي المغوثي اللجوء للوثائق، ففيها توضيح لكثير من الأمور، وكما ترى فقد كان إعتمادي الرئيسي عليها لأنه لا احد يستطيع التشكيك في مصداقيتها.

خاص:
قيض الصحراء، وزمهرير الجبال، ورطوبة السواحل، اجواء غير محببة، ولكن إذا اجتمعت واختلطت خلقت أجواء صحية عليلة
جربوها.. واستمتعوا بها



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 10:15 AM) 18/05/2006, رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عبد العزيز
عضو فعال

الصورة الرمزية عبد العزيز




  

 

عبد العزيز غير متواجد حالياً


بيض الله وجهك يا مشرفنا ..

أتحفنا ولا تبخل علينا بما لديك ..

بورك فيك، وجزيت خيرا



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 02:06 PM) 20/05/2006, رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
المغوثـي
مشرف سابق

الصورة الرمزية المغوثـي




  

 

المغوثـي غير متواجد حالياً


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نصر
اشكر جميع الاخوان على مداخلاتهم

وفيما يخص ملاحظات الأخ المغوثي أقول:

علاقة عسير مع الدولة السعودية الأولى كانت تبعية
وعلاقة عسير مع الدولة السعودية الثانية كانت ودية
ولم اطلع على أن العلاقة كانت صدامية بين الطرفين سوى في بداية دخول الدولة السعودية الأولى لعسير عام 1215هـ، ومقتل الأمير محمد بن أحمد اليزيدي، وتعيين محمد بن عامر أميرا لعسير
أما ما ذكرته عن هزيمة السعوديين في وادي الدواسر على يد ابن ضبعان، فلم اطلع عليه، ولا انفيه أو اثبته إلا بعد التأكد.
والأمور في تلك الأوقات لم تكن بدقة الحدود الدولية الحالية. فبين يدي رسائل مؤرخة في عام 1274هـ موجهة من الإمام فيصل بن تركي إلى بديع الفوية من شهران تشير إلى ما يشبه التبعية، أو خطب الود من الفوية للإمام.

والوثائق التي أوردتها أعلاه تشير بشكل واضح إلى علاقات ودية وتحالف عسكري استراتيجي بين الطرفين، يشهد به الأعداء.
ولا شك أن قيام الأمير عايض بن مرعي بارسال الهدايا والقصائد للأئمة من آل سعود بعد كل نصر يحققه على الغزاة يدل على أن هناك علاقة ودية وروابط استراتيجية
ويؤكد الأمير حسن بن علي بن عايض (آخر أمراء آل عايض) هذه العلاقة فيقول ".... وتعلم بارك الله فيك ما بين الحمولتين آل سعود وآل عايض بن مرعي من قواعد وروابط على خوّة الإسلام والبعض منهم عضد بعضاً وبحمد الله ما نحن ممن يخلف العادة ولا نستنكر السوابق..."
أما الدولة العثمانية فقد كانت من القوى العالمية ذات الهيبة في وقتها. وعلاقتها بالكيانات السياسية في الجزيرة العربية تفاوتت ما بين الصدام المسلح أو العلاقات الحذرة أو التبعية المطلقة.
وكما أن الإمام فيصل بن تركي قد كان إسمياً يخضع للدولة العثمانية في فترة من الفترات، فقد كان الأمير محمد بن عايض يخضع للدولة العثمانية إسمياً في فترة من الفترات أيضاً. وتشير إحدى الوثائق العثمانية المؤرخة في محرم عام 1282هـ إلى هذه التبعية فتقول: ".... أن قائمقام عزيزية اليمن صاحب العزة محمد بن عايض قد دخل في طاعة الدولة وأنه لن يخرج عن هذه الطاعة وأنه قد تعهد بذلك...". وحين خرج عن هذه الطاعة كانت النتيجة مهاجمة الأتراك لعسير والإستيلاء عليها عام 1289هـ.
وكون الإمام فيصل بن تركي يرفض بدهاء طلب الأتراك مهاجمة عسير رغم خضوعه الإسمي لهم فهذا يدل على أن علاقته بعسير أقوى من علاقته بغيرهم.

ما أطلبه منك أخي المغوثي اللجوء للوثائق، ففيها توضيح لكثير من الأمور، وكما ترى فقد كان إعتمادي الرئيسي عليها لأنه لا احد يستطيع التشكيك في مصداقيتها.

خاص:
قيض الصحراء، وزمهرير الجبال، ورطوبة السواحل، اجواء غير محببة، ولكن إذا اجتمعت واختلطت خلقت أجواء صحية عليلة
جربوها.. واستمتعوا بها

الغالي نصر

بداية اعتذر عن التأخير في التعليق والرد وذلك بسبب(( امحياة وعمسها عسى الله يعين))


علاقة امراء عسير مع الدولة السعودية ورموزها السياسيين لم تكن علاقة ودية دائمة كما ذكرت بل شابها في فترة ضيقة نوع من التوتر على وادي الدواسر التابع للامير عايض بن مرعي وهذا ماذكره مصدر تاريخي نجدي لم يكن له هوى يريد تحقيقه في هذه الحادثة الامر الذي يدل على صدقية هذه المعلومة

اما عن الوثيقة التاريخية المؤرخة عام 1274هـ بين الامام فيصل بن تركي والفويه زعيم بني واهب شهران فهذا لايدل على التبعية مطلقا فقصور ال عايض والتي تعد معقل الحامية العسيرية في الحيفة في بيشة اكبر دليل على ان ان بيشة وقبائلها قد كانت تحت الحكم اليزيدي خاصة وان هذا العام الذي حمل تاريخ هذه الوثيقة كان عاما من اعوام توسع ورسوخ سياسي يزيدي في عسير باجماع مؤرخي عسيرلكن يمكن ان يفسر مضمون هذه الرسالة بأنها قد تكون حملت طابع السرية بين الفويه والامام السعودي علاوة على ان القبائل الشرقية بما فيها هذه القبيلة تحمل ولاء تاريخيا للقائم في نجد والسبب يعود الى الاتفاق بين الطرفين في الطبيعة الاجتماعية والثقافية الامر الذي يفسر لنا لعب تلك القبائل ادوارا تاريخية واحدة في مسألتي الصراع السعودي اليزيدي في عامي 1215هـ و1338هـ

لم تزل هذه القبائل الى الان تحن وتميل لرمال الصحراء اكثر من ميلها الى جبال السروات والى ربا نجد بدلا عن شواهق عسير فقد كانت ترى الكيان السعودي الممثل الحقيقي لها وليس الكيانات السياسية في عسير

اما عن القصائد التي ذكرتها يانصر وانها كانت ترسل من عايض بن مرعي الى الامام فيصل عقب كل نصر فالمعروف ان قصيدة علي بن حسين العجيلي هي المرسلة فقط الى الامام فيصل مع ما في هذه القصيدة لمن تدبرها من التعريض لاهل نجد كما انها اي القصيدة قد اتت في وقت كانت فيه العلاقة متميزة بين الطرفين

اما عن قولك يانصر
ان الامير محمد بن عايض قد خضع للاتراك مثل فيصل بن تركي فهذا غير صحيح بل الاتراك هم الذين خضعوا له وانعموا عليه برتبة الباشوية درءا لتوسعه السياسي ولكن رغم هذه المحاولة في احتواء هذا الامير الا انه بقي خطرا جاثما عليهم سيما في الحجاز الامر الذي ادى الى ارسال اكبر حملة عسكرية في العصر الحديث يتم ارسالها شرق الامبراطورية العثمانية (محمد بن زلفة....عسير في عهد الملك عبدالعزيز)

انت تعلم يا نصر ان الامام فيصل قد عاد الى حكم نجد في المرة الثانية قادما من مصر وبطريقة غامضة ويظهر من التحقيق في فترة حكم هذا الامام انه عاد الى نجد برضا عثماني كما اشار الى ذلك مصد تاريخي له ميل سعودي واضح (السعوديين والحل الاسلامي ........كشك)

اذن فهذا الامام كان من الباشوات العثمانية الاصيلة بدليل طلب العثمانيين مساعدتهم في القضاء على الكيان السياسي المستقل في عسير وعلى الرغم من نفي المؤرخين السعوديين ان يكون الامام فيصل قد ساعد العثمانيين في ماطلبوه الا انه لا يمكن التسليم بصحة نفيهم او حتى اثباته لعدم وجود وثائق تشير الى ذلك او مصدر تاريخي يمكن الوثوق به

ابن مسلط ذكر ان الامام فيصل قد اقدم على مساعدة العثمانيين لكن لا يمكن التسليم به مجددا لاعتبار هذا المصدر من ضمن المصادر التاريخية المعارضة للحركة التاريخية السعودية

اذن فهناك فرق واضح بين الطرفين فلا وجود للمقارنة بين الطرفين وعلاقتهم مع العثمانيين

اخيرا

ما ذكرت ياعزيزي من الاجواء المختلطة وكونها صحية وعليلة قد يكون صحيحا ان وجدت لكن المشكلة ان واقعنا المعاصر لم يفرض الا جوا واحدا هو قيض الصحراء :sm (163):


  _ رد مع اقتباس
قديم (س 02:25 PM) 21/05/2006, رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عبد العزيز
عضو فعال

الصورة الرمزية عبد العزيز




  

 

عبد العزيز غير متواجد حالياً


في الحقيقة

سيد الأجواء حاليا هو قيض الصحراء

والسبب معلوم

لكن هذا لا يعني اختفاء باقي الأجواء

بل إنها موجودة

وجميلة لو اجتعمت

!! لمن أراد أن يجمعها !!




التوقيع

(( اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن ))

  _ رد مع اقتباس
قديم (س 12:29 AM) 23/05/2006, رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
نصر
عضو ماسي

الصورة الرمزية نصر




  

 

نصر غير متواجد حالياً


مرحبا بالمتداخلين الكرام

نستطيع الجزم أن علاقة عسير بالكيان السعودي خلال أدوار الدولة السعودية كانت إما وحدة كاملة أو تحالف استراتيجي، وما ذكره الأخ المغوثي من صدام فهو استثناء وليس قاعدة

أما بخصوص القيض و"الضريب"، فلا يخلان بأداء واجباتنا الوطنية بدون قيد أو شرط، فالوطن أكبر من أن يختصر في قوم أو جهة أو طقس، وحتى في أسواء الاحتمالات, نقول:


بلادي وإن جارت علي عزيزة=وأهلي وإن ظنوا علي كرام

هذه عقيدة ندين بها الله، ونتوارثها كابر عن كابر


ختاماً
أوصيت أبني عبد الله مرة فقلت له:


الوطن حاول توفيه عاجل حسابه=وحدته وانا بوك عهد عبر الاجيال
أرواحنا دعام سقفه وراسخ اجنابه=ارث من اللي لهم وافي الاجلال
وان عايل سعى في خرابه=فاعتز بلابتك عسير الاهوال
صكوا مع روس القبايل ضبات بابه=واحموا الوطن لا يجي منكم اهمال
وردوا المعادي مكسرات حرابه=والبيض تنشر لفعل الابطال


  _ رد مع اقتباس
قديم (س 12:55 AM) 26/05/2006, رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نصر
عضو ماسي

الصورة الرمزية نصر




  

 

نصر غير متواجد حالياً


في عام 1269هـ هاجم المصريون عسير، فتصد لهم العسيريون وهزموهم شر هزيمة، وغنموا الكثير من الغنائم. وبعث الأمير عايض بن مرعي جزء من الغنائم إلى الإمام فيصل بن تركي آل سعود ومعها قصيدة للعلامة علي بن الحسين الحفظي، قال فيها:


أيا أم عبد مالك والتشرد=ومسراك بالليل البهيم لتبعدي
ومأواك أوصاد الكهوف توحشاً= ومثواك أفياء النصوب وغرقد
وما جاوزت ساقاك من سفح رهوة=وأشعافها ما بين عال ووهد
ومسراك من ذات العميق وكوثر=ونهران مزور القذال الملبد
وما السر إن أبدلت قصراً مشرفاً=وعرشاً وفرشاً بالقرى والتلدد
فما مثل هذا منك إلا لضيقة=من العيش أو من سوء أخلاق معتدي
فقالت: رويداً يا أبا عبد إنما=أضاق بنا ذرعاً شديد التوعد
عرمرم جيش سيق من مصر معنفاً=يهتك أستار النساء ويعتدي
ويسبي ذراري الأكرمين جبارة=وينظم سادات الرجال بمقلد
فقلت لها: من دونكن ودونهم=ضروب حماة بالحديد المهند
وضرب يزيل الهام عما ربت به=ويظهر مكنونات أجواف أكبد
وطعناً تري نفذ الأسنة لمعاً=من القوم يعوي جرحها لم يسدد
قفي وانظري يا أم عبد معاركاً=يشيب لها الولدان من كل أمرد
وإن كنت عنها في البعاد فسائلي=ففيها أسود من مغيد بمرصد
وفيها ليوث الأزد من كل شيعة=يصالون نار الحرب حزناً لمفسد
وفيها رئيس (عائض) حول وجهه=حياض المنايا أصدرت كل مورد
خليفة عصر للحنيفي مثقف=لما اعوج منه في حجاز وأنجد
فيالك من يوم (الحفير) وما بدا=لريدة من طول الغمام المشيد
ويالك من يوم اللحوم سباعه=شباع وطير الجو تحظى لمشهد
ويالك من أيام نصر تتابعت=بها من شواظ الحرب ذات التوقد
تطامت رقاب (الروم) فيها عيوقها=كما عاق دود للجراد المقدد
فأضحى جثاثاً في البقاع مركما=تزعزعه ريح العشية والغد
ويالك من يوم (المرار) لواؤه=تقنع بالصرعى به كل مقصد
كأن تقحام الشريد وعوره=قرود نحاها فجأة أعسر اليد
تخرمها نحر الهجير وإنها=لتعهد منه فري ناب ومفصد
ويا عجباً من في (حبضي) وما دنا=لوادي (كسان) من قتيل مسند
وفي ربوة (الشعبين) داهية أتت=عليهم فما أغنى دفاع بعسجد
ويم (المقضى) قد تقضت أمورهم=بفاقرة الظهر التي لم تضمد
ومن قبل ذا يوم (العزيزة) عزهم=ذليل بضرب المشرفي المجرد
كتائب فيها أضرموا ثم غودروا=بأشلائهم قاني الدم المكند
بأيدي رجال من شنوءة جدهم=رقى بهم مجداً إلى حذو فرقد
تداعى عليهم من صميم أصولها=ثبات وجمع كالمحيط المزبد
ففاخر بهم يا خاطباً فوق منبر=على الناس فاقوا بالحسام وسؤدد
فليهن بنو قحطان مجد فخارهم=مدى الدهر في نادي بواد وأبلد
فيا راكباً إما لقيت ببيشة=وما دفعته من ضراب وفدفد
فسلم على قبر ابن شكبان سالم=فقد كان قدماً قادماً كل سيد
يحامي على التوحيد حتى عرى له=من الحتف كأس جرعه ذو تردد
ومر على أجزاع (ضلفع) وقف بها=قليلاً وما يغنيك عن ضرب مبعد
على ظهر قباء الكلى لا يريبها=حفا حزن منجاة قفر منكد
تثر الحصا بالخف كالحذف قبلها=وقد ضاق هما صدرها للتبعد
كما ثر عن عين برملان وحشه=يجفله قناص بالترصد
توسمت (الوسمى) أما بكوره=فمن (نقا الدهناء) سعدانها الندي
وأما ثوانيه فإن زال ظعنها=فمن (حضن) حتى (الرشاء) الممهد
تعللها منه غواد فاشطأت=بقول ورمث زهرها ذو تطرد
فأضحت تاسمى في (سنام) كأنها=بخد تليع (الهضب) عالي التصعد
فقل لمعد لا تغر بسرحها=فتلقى كماة الحي جنباً بموعد
بسمر العوالي والمواضي دونها=ومبيض موضون الحديد المسرد
وأما أجازتك (الدخول) فـ(حمومل)=فـ(صبحا) فـ(السراديح) فاعتدي
وسقها على نجد يؤمك ليلها=بنات لنعش والضحى فيه تهتدي
وإن خلأت يوماً لشحط مزارها=فأبدل بها عيناء ذات التعرد
ودعها عن التهجير حتى إذا رأت=وروداً بماء من (صفار) فأورد
وأشرف على وادي اليمامة قائلاً=ودمعك سفاحاً على الخد والثدي
سلام على عبدالعزيز وشيخه=وتابع رشد للإمام المجدد
دعا الناس دهراً للهدى فأجابه=فئام فمنهم عالمون ومقتدي
وقفاهما حذواً (سعود) بسيفه=مميز مجود النقود من الردي
وعرج بها ذات اليمين وقد هوت=على عرصات للرياض بمقصد
وناد بأعلى الصوت بشرى (لفيصل)=ومن نسل سادات الملوك مسدد
إليك نظاماً نشره في وقائع=على جحفل المصري قد شد باليد
فعشرون ألفاً قد قضى الله منهم=فما بين مقتول وعار مجرد
ولم ينج منهم غير قواد قومهم= على صافنات في قليل معود
كأن أنين المومقين ومن به=جوارح رمي قاصفات لأعمد
أنين معيز زارها داؤها الذي=بأكبادها أضنى عليها ليعتدي
أو ساكني الأمصار قد حل فيهم=عقاص فأصماهم على كل مرقد
أتاهم بها إذ غاب نجم مشعشع=من الجو في مغرابه نحس أسعد
فكل الذي لاقوه يحسب دونما=تعكس من حزم الهمام المعمد
فقل لدليل القوم هلا أفاده=من العلم أن البغي قتال معتد
ومهما أعادته الأماني لحربنا=نصبنا لهم أمثالها بالمجدد
ويا قافلاً إما ثنيت زمامها=وأقبلت ما استدبرته للتعود
ولاح سهيل ضاحكاً لك ثغره=وقد لمحته عينها مفلق الغد
فسلم على الأحباب تسليم موجد=ولا تنس جيران (البجير) بألحد
وآخر قولي وابتدائي فيهم=صلاة وتسليماً على خير مرشد
وآل وصحب كلما قال منشد=أيا أم عبد مالك والتشرد


  _ رد مع اقتباس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

عناوين مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آه ...... كم أكره العطلة الصيفية في عسيـــــــــر ؟؟؟ ابومي عسير المنطقه وشؤونها 19 (س 02:29 AM) 21/04/2009
جغــرافيـة مــنــتدى عسيـــــــــر الشامخه عسير العــام 11 (س 06:03 AM) 29/07/2007
عسيـــــــــر بالألوان mac السياحة والرحلات بمناطق عسير 9 (س 08:19 AM) 25/05/2007
مذكـــرات جعفـــــر الحفظــــــي فــي تاريـــــــخ عسيـــــــــر نصر عسير التاريخ 2 (س 08:55 AM) 04/06/2006


الساعة الآن .


منتديات عسير
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظه لموقع عسير
============================

2020