لحجز مساحة إعلانية
مساحة إعلانية
 

آخر 14 مشاركات
نظام نواب العشائر في عسير وفاة ابن الشيخ أحمد الجرفان
اللواء الركن العلكمي يترجل عن صهوة جواده .. حوافز الصفوف الاولية
سؤال؟؟ سلام مليونين والثالث يقسما ( مقطع صوت )
هل نستطيع محاربة الفساد للاسف الوضع كما هو
جمعية البر بأبها عطاء وإحسان وفاة الاستاذ والمربي الفاضل مفرح بن احمد ال مفرح
عضوا عليها بالنواجذ السلام عليكم بعد طول غياب
ذكريات أبها وأهل أبها(بالصور) من عهد الثمانينات... كيف يتم المحافظه على المووروث الشعبي؟
 
العودة   منتديات عسير > ~*¤ô§ô منتديات عسير العامة ô§ô¤*~ > إستــراحـــة عسيــــر
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
 
 
أدوات الموضوع
قديم (س 01:45 PM) 31/10/2013, رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شجون مسافر
عضو مشارك

الصورة الرمزية شجون مسافر





  

 

شجون مسافر غير متواجد حالياً


شجون

تحية عطره
هلا وغلا وعلى قولت أهل عسير مرحباً ألف
أتمنى ان تنال هذه الاحرف جزء من إعجاب
فيرى حديقة غناء فيها من انواع الورود والأزهار والأشجار
الجاذبة ما يبهج خاطره ويسر ناظره ..
لا اتكلف فيها أحاول قدر جهدي أن تكون على سليقة الطيبن
..
في بعض الاحيان ودَّك تجلس براس مرقاب تسولف مع نفسك
وتبث ما بها من جوى للنسيم العليل وللأشجار الوارفه للطيور
السابحة كيف عاد لا صار الجبل له ذكريات الطفوله .
...
صدقوني نحتاج نجلس مع أنفسنا
ممكن تتذكر أيام
كنت صغير كيف كنت تشوف الجبل كبير
والوادي بعيد والغدير بحر كيف كنت ترقى الجدار وتقول
لأمك وهي تضحك أنا كبير يا يمه شفتِ صرت كبير..

.....
ليه وأحنا صغار نتمنى نكبر ونحقق أمانينا
ولما كبرنا نتمنى الطفوله تعود والايام ترجع ورى !!؟
....
أول ما نملك شيء لكن نضحك كثير ونفرح كثير
واليوم كلش موجود بس متعبين كثير قليل نضحك
ونتصنع الضحكة ونجامل ونبتسم والقلوب فيها
قلق وتعب وتنهدات ...
بجد
الماضي حلو بس ليه ويش حلاته !!؟
أتحداكم تعرفون
بس شوي أجلس وفكر وأصدق مع نفسك
ليه الماضي بنظرك حلو ؟


وعلى دروب المودة يطيب اللقاء .

أخوكم
مسافر


  _ رد مع اقتباس
قديم (س 08:41 PM) 02/11/2013, رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شجون مسافر
عضو مشارك

الصورة الرمزية شجون مسافر





  

 

شجون مسافر غير متواجد حالياً


رد: شجون



أنا
من جبال أبها وأحضان السحاب
عشقت الجود لو رجولي حافيه

مع الغنم
نسرح في جبال تعشق الراعي
وشوف الرعيه ..
الزاد كسرة خبز وماء الغدير
والبسمه تعشق الشفاه لا تغادرها أبد

نكتب الذكرى
وننحت في الصخور
لتبقى ذكرياتنا تتكلم دون ان ننطق

براد
شاهي الجمر يتراقص طرباً
ليتدفق حباً يجمع شتات القلوب الطيبة

ترى الغنم ؟
نعم ونسقي الزرع
" نعدل الماء في قصبة البر والذره"
نرقب يوم الحصاد

بساطة الناس وطيبة قلوبهم
هي سرّ السعادة التي فقدناها
يالطيبين

وعلى دروب المودة يطيب اللقاء .







  _ رد مع اقتباس
قديم (س 12:15 AM) 05/11/2013, رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عيني ترف
عضو ماسي

الصورة الرمزية عيني ترف





  

 

عيني ترف غير متواجد حالياً


رد: شجون

عندما ترى طفل صغير تاكد انك ترى الانسان بكامل انسانيته وبرائته فمشاعره واحاسيسه كلها صادقه فتراه يبكي وبمنتصف البكاء ترى ابتسامته تقطع ذلك البكاء لانه يقول ويفعل كل ما يريده وكل ما يشعر به في وقته دون تمثيل او خجل ولاكن تمضي الايام ويكتسب ذلك الطفل الخبرات سواء سلبيه او ايجابيه من اهله ومجتمعه ودراسته واصحابه فينتج عنها انسان اخر قد يكون هو الاخر في قمة الانسانية وهذا نادر او يكون مجرد بشر يختلط بداخله الخير والشر اما الاطفال فهم ملائكه على اشكال بشر فعندما كنا صغار كنا نشعر بجمال كل شيء مهما كان تافها او عاديا جدا في منظورنا اليوم كانت احاسيسنا وحواسنا تعمل بكامل طاقتها وخيالاتنا تساعدنا لنصنع جنه وسط كومه من الركام لا شكل لها ولا لون ولاكنها بخيالاتنا تصبح كالجنه فالطفل لا يفرق عنده فخامة او اهتراء المكان فمتعته واحده لانه اكثر البشر فهما للحياة واستمتاعا بها فلو صرفت ملايين الدولارات لتستمتع متعة طفل صغير بلعبة جديده لمدة يوم فلن تستطيع من وجهة نظري لان الحواس والمشاعر والخيالات لم تعد كما كانت بل اصبحت اكثر واقعيه واكثر جديه بعد ان علمت ان الدنيا تعطيك بقدر ما تظنيك

لذلك من حقنا كبشر ان نتمنى عودة الطفوله ولو يوم وهذه من اشهر الامنيات التي اتفق عليها البشر بكافة اصنافهم .



التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

  _ رد مع اقتباس
قديم (س 11:27 AM) 07/11/2013, رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
شجون مسافر
عضو مشارك

الصورة الرمزية شجون مسافر





  

 

شجون مسافر غير متواجد حالياً


رد: شجون

عندما
يأتي ليشاركك احاسيس تجول بوجدانك
ويشعرك أنك تكتب فيقرأ
فهو حقاً مسدي المعروف لك
شكراً

عيني ترف
فقد اثلج صدري تواجد
بوحك


  _ رد مع اقتباس
قديم (س 11:51 AM) 07/11/2013, رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
شجون مسافر
عضو مشارك

الصورة الرمزية شجون مسافر





  

 

شجون مسافر غير متواجد حالياً


رد: شجون

مع الفجر

الجميل مع زقزقة الطيور
في ساعات صباح يوم جديد
يكون لذلك القروي عمل يرى الدنيا كلها فيه
نعم إنه
يرى صلاة فجره
وتلاوة ورده
وقهوة صبحه
كسرة خبزه
هي أول رفيق صباحاته
لملم معطفه ولبس محزمه وألتحف كوته
وتناول عصاه لتكون عونه من طول الطريق
ماشياً
فأقدامه هي من تقله إلى السوق
ولكل يوم سوق في جهة بأسم يومه
ولكن سوق الثلاثاء
لا يزال مجمع قبائل المنطقة

وفي مدخل السوق
نساء لهن مكانهن لمشاركة الناس في البيع والشراء
فبعضهن معروفات لدى المتسوقين
المترددين على السوق بأسمائهن
يحيط بهن الريحان والحبق والبعثران والوزاب
والفل والكادي
وأغلب أهتمامهن بما تحتاجه البيوت

فالتنور والمكانس واللحناء والبهارات
في مقدمت ما يبعن
ألقى التحية على من تعود ان يبتاع منهن
وتبادلا الأسئلة
عن الأمطار والزراعة واحوال الناس
وفي السوق
باعة للبر والذرة والشعير
وانواع كثيرة من الحبوب
وفي الجهة الاخرى الملابس والاحذية
وفي الاخرى العسل والسمن

صخب
إلى المساء وعند إسدال الليل
خيوط الظلام ساد الهدوء
وتفرق الناس
وعاد
ذلك القروي لقريته
ليحكي لناسها علوم سوقه وطريقه
واسعار البيع والشراء

في جلسة دكة المسجد بعد صلاة العصر
من اليوم التالي
كان اللقاء وتحلق أهل قريته
حوله يصغون لما يقول

فهو يلقي نشرة أخبار هامة لديهم



وكان هذا حال الطيبين



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 12:47 AM) 08/11/2013, رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
وفاءقلم
كــاتبة ثقافية و أديـــبة

الصورة الرمزية وفاءقلم




  

 

وفاءقلم غير متواجد حالياً


رد: شجون




مـــا يزال جمال تلك القرى

المسكونة بالحب والدفء تظل محط رحالنا وأقلامنا فقد استأثرت بدفء القلوب

نستحضر فيها الأفراح والجمال

نستهل الليالي بــ أحاديث الجيران

من غــاب ؟

ومن حضر ؟

ومن أرهقته الحياة

الأفراح بها ما كانت لتُهدى سوى للآحبة

اليوم مـــا أن نرى الليل إلا والحزن مُطلا من عينيه

وكأنما تعاوده ظلال الأمس القريب وذكريات الفرح التي تتخلل العيون

وابتسامات كانت آصداءهــا تتردد في جنبات تلك المساكن ، تطرأعلى الذاكرة وجوه وملامح

وأشجار وآصوات نعرفها جيدا

كأنها قرى من الآحلام

لا للقسوة فيها مكان

ولا للخوف فيها .. بل آمــان في تلك الطرقات الممتلئة بـــ السكينة والهدوء

وفراشات تُحلق على أضواء مُتباعدة وكأنها تترك مساحة لمن يرغب أن يسافر بخياله

اليوم ....

الطرقات تنام باكرا

الأشجار باتت خالية من الثمار اليانعة التي كنا نتقاسمها مع جمال الأرواح

ونركض في طرقات مكتظة بروائح الزهور والعُشّب المبتل

وغيوم تُخفي ملامحنا الجميلة

كانت المحبة مسكوبة في الطرقات



وفي الصباح ....

نستيقظ على صوت أبي

ورائحة أمي وتعالي صيحات اخوتي يبتسم بعضنا ومايزال

النعاس يخفي معالم وجه االمأهول بالفرح

ومـا أن تكاد الشمس تمد لنا بعض من ضوء

حتى نتسابق لتوديع وجه أمي الذي سيطول افتقادنا له

لنصف يوم بأكمله

نغادر

بقلوب أكثر حبا

وكفوف أخذت من أمي بعض دفء وحنان

نعود في المساء أكثر نشاطا

نتفقد أشياء كثيرة

بيوت الطين التي بنيناها بالأمس

وعرائس الصوف التي جدلنا لها

وأزهــار جمعناهــا فــذبلت قبل أن نُهديها لأمي ، قبل أن نغفوا

تلك هي قريتي

كل الجمال كان فيها حقيقة لا مجـــازا

كل شيئ فيها ملموسا محسوسا

وليس كما نرى اليوم نقرأ ونسمع فقط

كل شيئ كان رائعا في قلوبنا الغضة الجميلة

نستمع الحكايات ونصدقها

وننــام على آمـــاني وأحلام

كانت لقلوبنا قريبة

أجل تلك هي قريتي كان الحب يسكن أرضها وسماءهـــا

كل شيئ كان يشاركنا الفرح فيها

اليوم أغمض عيناي

وأكور يداي أتلمس ذاك الدفء

مملكة من الجمال لازالت لكنها ..

مطوية في قلوبنا ،،



الفاضل
شجون
شكرا لهذا المتصفح الذي يعبق بالماضي الجميل ،،


  _ رد مع اقتباس
قديم (س 10:27 AM) 10/11/2013, رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
شجون مسافر
عضو مشارك

الصورة الرمزية شجون مسافر





  

 

شجون مسافر غير متواجد حالياً


رد: شجون

أ





يها الوفاء
كنت ولا زلت تسري في نياط عروق من احبك
جئت لمتصفحي من خلال مداد من تسمى بإسمك
ولا غور إن قيل
لكل مسمى من أسمه نصيب

فشكراً وفاء القلم
على وفاء حسك





  _ رد مع اقتباس
قديم (س 10:31 AM) 10/11/2013, رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
شجون مسافر
عضو مشارك

الصورة الرمزية شجون مسافر





  

 

شجون مسافر غير متواجد حالياً


رد: شجون






أيها الوفاء


كنت ولا زلت تسري في نياط عروق من احبك
جئت لمتصفحي من خلال مداد من تسمى بإسمك
ولا غور إن قيل
لكل مسمى من أسمه نصيب




فشكراً وفاء القلم
على وفاء حسك



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 10:54 AM) 10/11/2013, رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
شجون مسافر
عضو مشارك

الصورة الرمزية شجون مسافر





  

 

شجون مسافر غير متواجد حالياً


رد: شجون






في يوم ماطر

كان ذلك الصغير بصحبة غنيماته في شعف
من شعاف عسير ...

تجمع هو واصحابه على موعد سابق في مدرسته
غداً الخميس سيكون لقائنا ذلك الجبل

أنتظر أصحابه إلا أنهم تريثوا ربما تكون سماء يومهم ماطرة

ذلك الصغير كان متحمساً
لم يبالي بما يراه من سحاب متراكم
ولم يسهر ليسمع نشرة الأحوال الجوية
فلم تكن تهمه ولا تعنيه بشيء


أخذ غنيماته سارحاً بفكرة في تلك الطبيعة الساحرة
للخيال كان يفكر في احلامه القادمة
أين ستحط به الرحال ..
فقد أنهى المتوسطة للتو

وهو يرى رفاق دربه
يرحلون إلى المدن الكبيرة للوظائف العسكرية

إلا أن والده لم يرضى له سوى مواصلة الثانوية بمدرسة
القرية التي أحبها وتغلغلت في عروقه
عشقاً لا ينفك ...

وهو في تلك الاماني

سمع دوي الرعد ووميض البرق
يكاد يخطف البصر ..

آه يا إلهي ...

ما ذا سأفعل ...

بدا المطر ينهمر ..

وبدات الغنم تخور قواها والبيت بعيد ..


يا الله غرق الصبي بل سبح بملابسه الرقيقة

والبرد بدأ يدب في عظامه ...

وسالت الشعاب ..
وأكتظ الوادي بالسيل الجارف ..


أنقشع السحاب
وأطل شعاع الشمس من جديد

وكف المطر إنهماره ...

وبان قوس قدح بألوانه وطيفها الآخذ
بهمس الحس المرهف بضياء النرجسية الحالمة ..

تحركت الشياه بعد ان دبت فيها
حرارة الدفء..

وتهادت نحو المراح ..

وجد الام قد تغشاها الألم ..
رأته من بعيد صاحت به ...
أين كنت لماذا تأخرت أحتظنه بدفئ حنانها
وبيدها كسرت خبز التنور الحارة ..ز


ألتحف بطانيته
وقرب من "صلل " نار دافيء
ونام نومة المتعب ..

يا لها من حياة جميلة ..







  _ رد مع اقتباس
قديم (س 09:28 AM) 11/11/2013, رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
شجون مسافر
عضو مشارك

الصورة الرمزية شجون مسافر





  

 

شجون مسافر غير متواجد حالياً


رد: شجون


مغامرات هذا الطفل
لا تنفك
فهو حرك " كثير الحركة "
لا يهدأ أبداً

لا يهوى التلفاز إلا في
أفلام كرتونه ..
ومشاهدة ناديه المفضل
ومنتخب بلاده لكرة القدم

مهووس بلعب الكرة
حد الجنون

حتى أصبح الركيزة التي يقود
أقرانه في ملعب يستحيل
أن يخلوا منه يوماً

زرع بوسط القرية تحول بشقاوة الصبيان
إلى ملعب لكرة القدم

يعلوا الغبار أولئك الأشقياء
ولكنهم سعداء
حافية أقدامهم بالية بِدلهم الرياضية
لا يعنيهم هذا ... كل ما يعنيهم
انهم سعداء
مستمتعون
بلاحظاتهم الغامرة قلوبهم بهجة وسرور

محمد
قائد الكتيبة الصبيانية المارحة
يوزعهم دون ان يعترض احد
فهو مدين لهم ببسماته وجمال نفسه
جواد فهو أيسرهم نوعاً ما
يشتري لهم الكرة وربما بعض العصائر
في حين وجد المال ..

... مهتم كثيراً بمظهره
... لا يكلف أحد بغسل ملابسه وكيها ..
... هو بنفسه يقوم بذلك ...

رغم وجود أخواته الثلاث ..والرابعة لا تزال صغيرة ...

.. على وجهه إبتسامة الرضى ..
فهو رضي الوالدين ..
وفي لسانه عذوبة الكلم ...
يجالس كبار السن كثيراً ..
.. مما أوجد في قلوبهم له حباً
وإحتراماً ومكانة ليست لأقرانه ..

محافظ بشكل ملفت لصلاته
ونظافة ثيابه وإتزانه ..

... غريب ذلك الصبي ..
... مع أقرانه متفرد بالنكتة الجاذبة ..
.. والقيادة الهادئه ..
..ومع الشيوخ من كبار قريته
متزن ... مهذب مؤدب ..

ياه
لقد أخذ مني ذلك الصبي ..
.. الكثير من ما كنت أريد سرده هنا ..
لكن
... لا بأس
فسيبقى محمد
.. هو سلوان حكايات ..
زمن الطيبين ..


وعلى دروب المودة يطيب اللقاء .





التوقيع

أسهر مع الذّكرى على صفر الأوراق
فـي صـفـحة تـشــرب دمـوع الــيراع

  _ رد مع اقتباس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

عناوين مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سجون بلا محاكم !! موعد مع الغروب عسير المنطقه وشؤونها 9 (س 10:11 AM) 10/10/2011
سجون وشجون..!! الملتاع مُـختارات منقولة 0 (س 01:40 PM) 13/04/2010
سجون أبها hiran الشركات والأفراد مشغلي الأموال وكل ما يتعلق بهم 14 (س 11:34 PM) 29/09/2009
خاص حق شجون لكل يدخل الشامخه إستــراحـــة عسيــــر 16 (س 10:14 AM) 01/06/2006


الساعة الآن .


منتديات عسير
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظه لموقع عسير
============================

2020