لحجز مساحة إعلانية
مساحة إعلانية
 

آخر 14 مشاركات
أنتقل الى رحمة الله الرقيب الشهيد علي سعيد... ما هي أجمل لهجة سعودية بنظر الناطقين بها؟ أبناء...
اللواء الركن العلكمي يترجل عن صهوة جواده .. ابر مانع الهازمي ؟؟؟
حساب المواطن هل ظلم المواطن يا أمانة عسير المقابر ماذا أنتم بها فاعلون
من يعرف هذا الشاعر جمعية البر بأبها عطاء وإحسان
حسن بن سلطان المازني ضيف منتديات عسير في حوار حول... حنا عسير الهول لادندن الحرب هذا الوطن غالي ...
الجمعية النسائية للتنمية بعسير. بدلاً من ! الأمير خالد الفيصل يلعب خطوة وإخراج مع احلا شيلة
خطوة بالطريقة القديمة >>>> شخصيات ابهاوية من الماضي القريب >>>>
 
العودة   منتديات عسير > ~*¤ô§ô منتديات عسير العامة ô§ô¤*~ > عسير العــام > عسير النخبة للحوار الجاد
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم (س 03:45 PM) 26/06/2010, رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عيسى بن حسن السعدي
غفر الله لك يا عيسى ورحمك رحمة واسعة

الصورة الرمزية عيسى بن حسن السعدي






  

 

عيسى بن حسن السعدي غير متواجد حالياً


ماذا لو فُرِضت علينا الليبرالية بشكل أقوى وأوسع مما نشاهده الآن ؟

ماذا لو فُرِضت علينا الليبرالية بشكل أقوى وأوسع مما نشاهده الآن ؟

كان حديث الناس في فترة الستينات الميلادية عن " القومية " و " الإشتراكية " ودخلوا في الناصرية أفواجا وأحزابا ، والطغمة السائدة في ذلك العصر والعقيدة المنتشرة للمفكرين والمثقفين السعوديين كانت معتنقة ومتلبّسة للقومية العربية ، فقاموا بتأييد جمال عبد الناصر والفكر الماركسي وحتى الهجين الممسوخ المسمّى بالبعث حظيَ بالتأييد والمباركة على حساب الأنظمة للبلد ولسيادتها فسُجن الكثير ونفيَ البعض .. حتى أنهارت الإشتراكية بسقوط السوفيت فأدّى ذلك لضعف الدول المستظلّة تحتها وتدين بالولاء لها .. فانكشف الدعم اللوجيستي لهذه الطغمة الفاسدة .. وجفّ جلد الثعبان ويَبِسْ فوجبَ تغييره ..

أُسقِطَ في أيدي النخب السعودية وأنحسروا وضاقت عليهم الأرض بما رحبت .. فاستغلّ الغرب الحاجّة الماسّة وملئوا الفراغ الشاغر في نفوس المذبذبين والطابور الخامس ، فحوّلوا دفّتهم صوب القنصليات والسفارات الأمريكية ورفعوا شعارات الحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان .. فتلبرلَ القمومنجيون وتعلمنوا وأصبحوا لسان الحركة التنويرية في إفقاد المجتمع لهويّته الإسلامية وتحويره لمجتمعٍ أوروبيّ مصغّر بما يحمله من تناقضات وانحلال وتفسّخ .. فحملوا الجمل بما حمل ولم ينتقوا ما يناسب بيئتهم وتراثهم .. ثم وإنهم نقموا على الصحراويين في صدّ هذا الهجوم الصليبي ووسموه بالرجعيّة والتشدّد والتنطّع والتخلّف والسبب الرئيس في وجودنا بذيل قائمة الدول التنمويّة ..

هذا كلّه لم يٌفلِح ويقطف لهم ثمرة جهدهم المتواصل لأن دعاتهم وأنبيائهم كانوا مثار السخرية والإستهزاء من قِبلْ المجتمع الذي علمَ حقيقتهم وعمالتهم وتطلّعاتهم ، ووجدوا أنفسهم بائعي لبضاعةٍ بائرة ومنتهية الصلاحية فعادوا لإنكماشهم ولغوغائيتهم ولأصوات الطبل الأجوف ؛ الذي يصمّ الأذان ويُعمي الأبصار من دون أن يُطربَ ويصيب متلقيه بالنشوة ! ومما زاد نبذ الناس لهم .. فضائحهم المتتالية والمنشورة في كل رُكنٍ من أنحاء المعمورة ، فتندّروا بهم وجعلوهم فاكهة مجالسهم ..

دخل على الخط تيار جديد وظهرت رواية أشدّ ضراوة من سابقتها .. فسطع نجمُ مدرسةٍ جديدة على الساحة الفكرية السعودية .. أصابت الناس بصدمة مهولة لم يفُقْ من عنفها إلا قلّة يسيرة .. ولازال المجتمع يرزح تحت وطأتها وهيمنتها .. فقد تسربلت بغطاءٍ ديني وتمسّحت بكهنوت إسلامي .. أنتشلوا الجسد المريض السقيم من جحور الليبرالية لمستنقعٍ آسن ودهاليز مظلمة بهدف تنقية المنهج الديني من شوائب التشدّد والتكفير وأسلمة الأدوات العصرية ليواكب المجتمعات الغربية بلواء التسامح والتيسير وتقبّل الآخر والحوار والنقاش مع مختلف المذاهب الوطنية وشتى الأشربة .. فوضعوا أنفسهم كوصايا على المجتمع ومصلحون حكماء وسوقوا شخوصهم على أنهم أئمة الزمان ودهاقنة الفكر ومجددي هذا الدين ..

فتحوا جميع الملفات الشائكة والقضايا الساخنة والموجودة في صراعات الفريقين من المحافظين والمنحلّين .. فأوجدوا نقطة تماس بين الفريقين وميّعوا الأصول ولوّوا أعناق النصوص وبحثوا في شواذ الأقوال وغلّفوها بالفلسفة والواقعية والعقلية والمنطق والألفة والمحبة والإخاء .. فوجدَ الليبراليين ضالّتهم في هذه المدرسة بتأصيل شرعي كانوا يفتقدوه وبأمسّ الحاجة له .. فدخلوا المعركة الآن بسلاحٍ وعُدّة جديدة لم يكونوا يحلموا به قبل ذلك ..

الخنوثة الفكرية


كان شيخ الإسلام يقول عن الأشاعره أنهم (مخانيث المعتزلة ) ، وهذه الجملة من شيخ الإسلام أكثروا عليها من الشغب ، وقالوا – حميرُ اللغة – : أنه يقذف أعداءه !!

ألم أقل لكم بأنهم متسامحين وينبذون العنف !!
فشيخ الإسلام يقصد خنوثة الفكر ،أي أن الأشاعرة كان فكرهم مركب من الفكر الإعتزالي ومختلط به ،كما أن في فقه الإرث الإسلامي توجد أو يوجد (الخنثى) وله أو لها احكامها،وعليه فيسرنا أن نصبغ على " العصرانيين " صفة المخانيث فإنهم مخانيث الغرب والعرب ، و بئس ما اختاروا لفحولة أفكارهم ،وبئس ما اختاروا أباً لبنات أفكارهم !!

المجددينات

لا هم بـ (المجددين) و لا هم بـ (المجددات) !!
بل (مجد دينات) !!
هذا الوصف وهذا الجمع الغريب أطلقه الأديب الكبير (كامل الكيلاني ) على مخانيث (مصر) قبل أكثر من 50 سنة !!وعندما سئل عن ِسر هذه التسمية أجاب بجواب أعجب وأبدع فقال : (هذا جمع مخنث سالم ) !!
فأقسم له سائله بان اللغة العربية في أشد الحاجة لمثل هذا الجمع هذا الزمان !!

رحمك الله يا كامل !!

المدرسة العصرية لتيسير وتسهيل الدين على الناس وقولبته بشكل عصري يتميّز بـِ :
[1] إسقاط قاعدة " سدّ الذرائع " : وإخراجها من الدين وأصوله ، وجعل جميع أحكامه المندرجة تحت هذا الباب من التشدّد والغلو ؛ ومن خطأ السلف الذين ضيّقوا على الناس فسحة دينهم وخالفوا " أفعل ولا حرج " ، وهي أخطر خصيّة يدورون حولها باستحياء والخوف من نقمة المسلمين عليهم بتصريحهم بها ؛ وينجّر خلفها درء المفسدة … فكل فتاوى هذه المدرسة لا تنظر لحال الأمة الإسلامية إذا طُبِقت أنها قد تحصل مصائب وفتن في دينها كظهور البدع كاحتفالات عيد الميلاد وعيد الزواج والانحلال الخُلقي كسفر المرأة لوحدها والاختلاط بالعمل وجواز السحر في انتشار الشعوذة والكهانة والسحرة في البلاد .


[2] عصرنة الإسلام ؛ ونعني بها جعل الدين بقالب عصري وحديث ولباس فاخر ، وهذه الميزة والخاصيّة ليست موجهه للمجتمعات المسلمة بل هي للأمم الكافرة ، فيجب أن تظهر المجتمعات المسلمة من أعلى هرمه نزولاً حتى قاعدته ؛ بشكل لا يسيء استياء الأمم الباقية ولا يترك في نفوسهم النظرة الدونية أو التحقير من سلوكياتنا القولية المتمثّلة بالإعلام أو الفعلية كسياسات أو أحزاب أو حتى شرائح فردية . فلا ننادي بنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وهيئة المؤمن بلحيته وثوبه يجب أن يكون غير منفّر ، والهدوء والسكينة والتعايش مع الكفرة وعدم الإنكار عليهم …


[3] الزندقة الفكرية من جنون التيسير : وهذا مطلب ملِّح للناس منذ الأزل ، وقد أصرّ موسى على محمد عليهما الصلاة والسلام على تخفيف الصلاة ذو الخمسين ركعة ومساءلة ربه التخفيف لعدم طاقة الناس بعملها ، ولكن أن يتم التخفيف بشكل جنوني والبحث عن الشذوذ في أراء وفتاوى السلف هو ما حذّرنا منه " ابن القيّم " رضي الله عنه ؛ في مسلك بعض أهل العلم أو الناس في أخذ أسهل الأقوال وإن جانبه الصواب ونبذ الأشدّ على النفس وإن لازمه الحقّ ؛ وقسر النصوص وليّها بما يوافق هذا الطرح ، ومدرسة التيسير هذه بدأت تأخذ شعبية عريضة في المجتمعات كافة ؛ خاصةً مع ظهورها الإعلامي المكثّف في كل القنوات العالمية ذات الشعبية الجماهيرية ؛ فيأخذوا طابع التيسير على الناس وعولمة الإسلام وعصرنته بحجة أن لكل زمن ما يناسبه من الفتاوى ، ولذلك تجدهم يحرصون على أخذ أقوال فردية وأخطاء علماء سابقين كجواز الغناء لإبن حزم فينشروا الغناء بين الناس .


[4] التعايش مع الواقع : لم يمرّ واقع معقّد ومتراكب بإشكالاته مثل ما تعيشه المجتمعات المسلمة هذا اليوم ، فعندما وقعّت " باكستان " في هيئة الأمم المتحدة على قانون " عدم الجهاد " كأول دولة مسلمة ؛ إنما هي تبحث عن التعايش مع الواقع وتنازلت عن سنام دينها ؛ ويبقى السؤال هل هي تخلّصت من مشاكل الواقع المعقّدة ؟
والإجابة يعيها القارئ الكريم وهو في غنى عن تعريفنا له ، وجميع الحركات الإسلامية ومدارسها الفكرية ؛ توقّفت عند الواقع كثيراً فمنها من أوجبت تغييره وعدم الرضوخ له ، ومنها من طالب بتغييره بالدعوة والحكمة ؛ ومنها – كمدرسة التيسير – آثرت التحرّك مع المساحة المتاحة والحرية الموجودة كي تبقى في الساحة وبعيداً عن مشاكل التعذيب والسجن والفقر كردة فعل حكوماتهم مع منظّريها ، ومهما ضاق الواقع عليهم وجدوا طريقة للتعايش من خلال التنازل عن شعيرة إسلامية أو عصرنة شعيرة أخرى أو تأجيل تطبيق بعض الشعائر لوقت لا يكون فيه خطر على مرتاديه أي كل عصر يوافقه فقه الواقع ؛ فما كان يلاءم عصراً سابق ليس بالضرورة أنه يلاءم عصرنا الحالي.


[5] الانفتاح العالمي : العالم وقد أصبح قرية مصغّرة وتموج به سيول المعرفة والأفكار والدول والحركات والهيئات الإنسانية ، يجب التعامل منطقيّاً – وليس شرعياً - مع كل جهةٍ بما يناسبها وكأن لسان حالهم يقول تسييس الدين وعصرنته بما يوافق الغير ، فالكافر آخر ، واليهودية والنصرانية أديان إبراهيمية ، والصوفية والروافض أبناء الوطن ، فهذه الأقنعة والألبسة يتخيّر المرء منها ببيئته التي يتواجد فيها ؛ وإقامة علاقة طيبة مع الجميع سلميّاً ، وهذه الميزة تندرج تحتها نبذ العنف والحرب والجهاد والغلظة ومهاجمة الباطل أو وصفه بالباطل .

ولقد تابعت لمدة خمسة سنوات شهادات وتزكيات لهذه المدرسة من إعلام أمريكا وبريطانيا وإسرائيل ؛ وكذلك مدح مدير قناة العربية الراشد هذه المدرسة وتلاه الإبراهيمي لمجموعة mbc ؛ ولا يخلو في صحفنا من إشادة لهم وخاصةً الكتّاب الليبراليين فهم السند الحقيقي والمعين الخفي لإنتشار هذه المدرسة بوجود تأييد قوي جداً وخطـــــير من الحكومة السعودية لهـــذه المدرسة … فأحذروا .


فمصير الأمة الإسلامية إذا أتبعت هذه المدرسة … تيسير الفقه ؛ وأخذ شذوذ الفتاوى … ينتج عن ذلك تحطيم للعقيدة وتسهيل وتمييع للجسد الإسلامي …. تنتهي بزندقة فكرية وظهور أجيال لا تعرف إلا الليونة والتأسلُم وليس الإسلام .




الخاتمة :

سوف تحدث شراكة حقيقية وقوية بين الليبرالي المنحلّ والداعية العصري في مستقبلنا القريب .. لتنشأ أخطر الأفكار العصرية من خلال هذا الإتحاد بين العرب والغرب .. فتظهر الخنثى والمجددينات ليعلّمونا ديننا ويفتوننا بأمور حياتنا ..



التوقيع



إذا أردت أن تتحدث معي فعليك أن تحدد مصطلحاتك ومفاهيمك فعلى ذلك يعتمد الفهم اللاحق لأية تحليلات أو تفصيلات كما يعتمد على ذلك نجاح الجدل أو الحوار المتبادل .
تحياتي جم .......................... مجنونها

((اضغط الرابط وادع لي))
http://www.00-r.com/do3a/

عيسى بن حسن السعدي

ebn_awa@hotmail.com

  _ رد مع اقتباس
قديم (س 05:28 PM) 26/06/2010, رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
حب الخير للغير
عضو ماسي

الصورة الرمزية حب الخير للغير




  

 

حب الخير للغير غير متواجد حالياً


رد: ماذا لو فُرِضت علينا الليبرالية بشكل أقوى وأوسع مما نشاهده الآن ؟


ان هذا العلم دين فانظروا عمن تاخذون دينكم

اصبح هناك كساد في طلب العلم الصحيح من اهل التقوى والورع ، ووجد

من يتتبع الاقوال الشاذة الموافقة للمطالب العصرانية ، ونحن لازلنا في

بداية المنعطف ، فتجد الرؤية لاتزال واضحة والاعتراض على الاختلاف

تمكن منه العامي والمتعلم، لان الغرس سليم والفطرة لاتزال نظيفة .

فقد نجد التاثير اليبرالي والعصراني واضح في الدول المجاورة ولاكن بلاد

الحرمين سوف تزال وستبقى منبرا للدين الاسلامي الصحيح ولو نعق

الناعقون وزمر المزمرون فأرض مشى فيها الحبيب لن تدنس بالفجور،

ونظرة الى البيت الحرام تهز الابدان فتقتل المرض العضال، وشربة من ماء

زمزم تذيب ماتكدس من ضلال ، فينجلى صداء القلوب وويتضح هذا

الطريق، ولاكن نحتاج الى قوة اعلام يمحوا الظلام وهذا بيدك ،ويدي،

ويدي كل مسلم غيور .



لك خالص شكري وتقديري


  _ رد مع اقتباس
قديم (س 05:41 PM) 26/06/2010, رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
غازي احمد بدوي
إلى الفردوس الأعلى ياصديق الجميع

الصورة الرمزية غازي احمد بدوي





  

 

غازي احمد بدوي غير متواجد حالياً


رد: ماذا لو فُرِضت علينا الليبرالية بشكل أقوى وأوسع مما نشاهده الآن ؟

تقبل مروري باعجاب واشكر اخي الاستاذ عيسى السعدي على الاضافه المفيده تحياتي >> غازي




التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
{}{}{} وداعا للجميع والى اللقاء في الفردوس الأعلى {}{}{}

  _ رد مع اقتباس
قديم (س 06:59 PM) 26/06/2010, رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
صرخة قلم
عضو ماسي

الصورة الرمزية صرخة قلم





  

 

صرخة قلم غير متواجد حالياً


رد: ماذا لو فُرِضت علينا الليبرالية بشكل أقوى وأوسع مما نشاهده الآن ؟



الموضوع طويل جداً ..
بدأ عندما ظهر المثقفون السعوديين ..
وكانت الاجواء بها كثير من التيارات ..
فكان التيار الناصري هو الاقرب ..
نظراً للفراغ الذي كانت تعيشة المملكة ..


أما إلتقاء الليبرالية مع بعض الدعاة..
وهي إختصار الموضوع ..
فلا تقلق يا اخي ..
فلا تأخذ برأيهم .. ولا فتواهم ..
ولكن لا تحجر عليهم ..
لأنك لا تملك هذا الحق ..

لك تحياتي ..


  _ رد مع اقتباس
قديم (س 07:13 PM) 26/06/2010, رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
روســـــولا
مشــــــرفــة ســــابقة

الصورة الرمزية روســـــولا




  

 

روســـــولا غير متواجد حالياً


رد: ماذا لو فُرِضت علينا الليبرالية بشكل أقوى وأوسع مما نشاهده الآن ؟


هم لاينيرون سوى عتمة على عتمة
ثم ينتهون إلى تباب وهم لايعلمون أي منقلب سينقلبون
بأفكار خارجة عن قانون الفطرة التي فطرنا عليها
حتى لتجدهم من يغالي على شرع الدين بشعارات زائفة
قد تزاحمت التيارات لتلف ماينبغي أن نكون عليه وثيقة قديمة
يجب إحراقها
كأنهم مخنوقين من شرع الله ليسودوا علينا تلك المعوجات والمنخنقات
الحقيقية من أفكارهم وتبقى قشور دين لاتسمن ولاتنجي
أي مدرسة هذه يجيزونها
فتجيزنا إلى المهالك إن نحن اتبعناها
وأي قلوب تلك

حتى الكثير من الدعاه تراهم ينسلخون من الأصول
ليتبعوا هوى العصر
ويطبعوا بطابعه لدرجة أصبحنا نبحث عمن يفتي بحق فلا تجد
أو تخشى فساد الراي

فاللهم ثبتنا على دينك الحق


شكرا وأكثر وأكثر موضوع رائع جدا




التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

  _ رد مع اقتباس
قديم (س 09:17 AM) 03/09/2017, رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
alraied
عضو ماسي

الصورة الرمزية alraied





  

 

alraied غير متواجد حالياً


منتديات عسير بين الماضي و الحاضر

السلام عليكم
منتديات عسير بين الماضي والحاضر
احن احياناً لهذا المنتدى لاني في سنة من السنوات الماضيه كنت ولا زلت احد اعضائه
ولم يكن يمر يوم الا ويسعدني ان اتواجد فيه اما بمشاركه او قراءه
وكان المنتدى يقوم بأمور عظيمه كإجتماعات وحفلات لأعضاء هذا المنتدى
وكنا نسمع بأخبار المدينه ابها من هنا
وكانت هناك العديد من الاقلام التي تبحر في سماء هذا المنتدى الجميل
ولنا مع بعضهم ذكريات جميله

ارى ان المنتديات بدأت تتلاشى شيئاً فشيئاً
وارجوا من القائمين على هذا الصرح الجميل ان يحافظوا على هذا المنتدى
بأرشفته
وحفظ مواضيعه القديمه

خاطره راودتني واردت كتابتها هنا
في عصر تويتر والفيس بوك والانستقرام والسناب شات
والقادم اكثر من البرامج.



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 11:39 AM) 01/11/2017, رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
GREENLIFE
عضو جديد

الصورة الرمزية GREENLIFE




  

 

GREENLIFE غير متواجد حالياً


رد: منتديات عسير بين الماضي و الحاضر

اتمنى ان يكون تفاعل في وسائل التواصل الأجتماعي

هاذا راح يخدم المنتدى



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 05:17 PM) 15/11/2017, رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عابر جهينه
عضو جديد

الصورة الرمزية عابر جهينه




  

 

عابر جهينه غير متواجد حالياً


رد: سؤال لو سمحتم

اعتقد أن الموضوع الجيد يفرض نفسه ولو وسط بحر من الإعلانات .. فالآن بسهولة الناس تتناقل روابط المواضيع



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 10:45 AM) 30/04/2018, رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
محمد ابو ظهر
مـراقب فني عام

الصورة الرمزية محمد ابو ظهر





  

 

محمد ابو ظهر غير متواجد حالياً


رد: ماذا لو فُرِضت علينا الليبرالية بشكل أقوى وأوسع مما نشاهده الآن ؟

سبحان الله
أرى أن هذا الموضوع يلامس واقعنا الآن
وبشكل قوي

رحمك الله ياعيسى
لقد كانت رؤيتك المستقبيلة واقعاً نعيشه الآن
نسأل الله أن يكفينا شرور هذا الواقع



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 10:59 PM) 04/06/2018, رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
شيماء رزق
عضو جديد

الصورة الرمزية شيماء رزق




  

 

شيماء رزق غير متواجد حالياً


رد: ماذا لو فُرِضت علينا الليبرالية بشكل أقوى وأوسع مما نشاهده الآن ؟

بارك الله فيك



  _ رد مع اقتباس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

عناوين مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا اهل عسير .. ماذا تعرفون عن الليبرالية ؟؟؟؟؟؟ بَـحْـــر عسير المنطقه وشؤونها 1 (س 07:09 AM) 27/03/2009
أمريكا الآن بالصور ... وتذكرنعمة الله علينا ابو كاب إستــراحـــة عسيــــر 6 (س 06:20 PM) 02/10/2008
الليبرالية ، الراديكالية ...... يعني ماذا ؟؟ رافع الهامه عسير العــام 3 (س 07:41 AM) 05/08/2008


الساعة الآن .


منتديات عسير
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظه لموقع عسير
============================

2020